أخبارمحلي

الصحة تتهم أطباء بالكذب: مئات المصابين لا يراجعون المستشفيات

الإباء/متابعة

كشفت وزارة الصحة والبيئة عن تنفيذ فرق طبية حملات بالتعاون مع العيادات الخاصة لحصر وإعداد بيانات دقيقة بشأن المصابين بكورونا، لاسيما الذين يفضلون مراجعة تلك المؤسسات بعيدا عن المستشفيات الحكومية.

وقال رئيس الاطباء المقيمين في مستشفى دار التمريض الخاص بمدينة الطب (العزل الخاص بكورونا)، الدكتور محمد كامل جاسم في تصريح صحفي إن “العديد من المصابين بكورونا يلجؤون الى العيادات الخاصة لاجراء الفحوصات المختبرية لأن إجراءاتها سهلة وغير معقدة، وقد وصلت اعدادهم الى المئات يوميا، لذا عدتها وزارة الصحة أنها حالات مشتبه بها ينبغي التأكد منها بعد إجراء الفحص أو الفحص (PCR) المختبري بالمفراس للحصول على نتائج دقيقة.
واضاف انه “منذ صدور قرار الحجر المنزلي من قبل وزارة الصحة في الاول من حزيران الماضي انخفض عدد المراجعين المشتبه بإصابتهم بالجائحة الى المستشفيات نتيجة اختلاف اراء الناس وضعف ثقافة المجتمع وتخوفهم من زيارتها بسبب انتشار الوباء كما يدعي البعض، فضلا عن ضعف التثقيف في وسائل الاعلام لبث رسائل التوعية بين الناس وتوضيح السلبيات والايجابيات بعلاج وشفاء الحالات، وكذلك ظهور عدد من الاطباء عبر مواقع التواصل الاجتماعي عملوا على كسب عقول المصابين بادعاءاتهم الكاذبة بحصول الشفاء بعد تناول علاجات محددة وبسيطة متداولة في الصيدليات لا تمت بصلة لاصابات كورونا”.
واشار جاسم الى “عدم توفر بيانات أو احصائيات دقيقة باعداد المصابين، وهذا هو الحال في بقية دول العالم، لان بعض المصابين لا تظهرعليهم اعراض منها السعال وارتفاع درجة الحرارة والرشح وجفاف الفم، ويفضلون بقاءهم في المنزل وتناول العلاج بدون مراجعة المستشفيات، وتعد تلك الحالات مشتبها بها بدرجة عالية ويتم التأكد منها من خلال الفحوصات المختبرية الحكومية”.
واكد ان “هناك فرقا طبية تنفذ حملات بالتنسيق مع عيادات الاطباء والمختبرات الخاصة بالاشعة والسونار والمفراس في القطاع الخاص لارسال البيانات والاحصائيات المتعلقة بالمصابين، ومطالبة الاطباء قانونا باجراء مسحات في المختبرات الحكومية للحصول على احصاءات حقيقية باعداد الحالات”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى