تكنلوجيا و صحة

دراسة عمرها 35 عاما تلمح إلى أن مناعة فيروس كورونا لا تدوم طويلا!

الإباء / متابعة

يمكن لفيروسات كورونا التي تسبب نزلات البرد أن تصيب الناس بشكل متكرر، ما يشير إلى أن المناعة ضد الفيروس الجديد المسبب لـ”كوفيد-19″ قد تكون قصيرة الأمد بالمثل.

وفي دراسة جديدة نُشرت 14 سبتمبر في مجلة Nature Medicine، راقب العلماء 10 أفراد لأكثر من 35 عاما، لتحديد عدد المرات التي أصيبوا فيها بفيروسات كورونا الموسمية الأربعة المعروفة. ونظرا لأن هذه الفيروسات – المعروفة باسم HCoV-NL63 وHCoV-229E وHCoV-OC43 وHCoV-HKU1 – إما تسبب أعراضا خفيفة لنزلات البرد أو لا تسبب أي أعراض على الإطلاق، قام الفريق بفحص دم المشاركين بشكل دوري بحثا عن الأجسام المضادة، لاكتشاف الحالات الجديدة من العدوى.

وعندما تُظهر عينات الدم زيادة في عدد الأجسام المضادة التي تستهدف فيروسا معينا، مقارنة بالعينات السابقة، فهذا يعني أن الجهاز المناعي للشخص يقاوم عدوى جديدة. وحدد الباحثون مدى حدة هذا التحول في مستويات الأجسام المضادة لتشكيل عدوى مؤكدة، وليس تقلبا عشوائيا.

وتُظهر البيانات الجديدة أن المناعة ضد فيروسات كورونا الأخرى تميل إلى أن تكون قصيرة العمر، حيث تحدث العدوى المتكررة في كثير من الأحيان بعد نحو 12 شهرا، وفي بعض الحالات، حتى قبل ذلك، وفقا للدكتور فرانسيس كولينز، مدير المعاهد الوطنية للصحة (NIH)، في تعليق على البحث.

ووجد معدو الدراسة أنه في حالات قليلة، حدثت العدوى في وقت مبكر يصل إلى ستة أشهر وتسعة أشهر بعد الإصابة السابقة.

وكان المشاركون العشرة في الدراسة جميعا جزءا من دراسات أمستردام (ACS)، حول عدوى فيروس نقص المناعة البشرية -1 والإيدز، وهي دراسة عن انتشار الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية ومدى حدوثها، وعوامل الخطر التي بدأت في الثمانينيات. وأعطى المشاركون، جميعهم من غير المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية، عينات دم كل ثلاثة إلى ستة أشهر طوال فترة الدراسة، وقدموا 513 عينة في المجموع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى