صحافة

نيزافيسيمايا غازيتا: الحوار مع معسكر حفتر قسم طرابلس

الإباء / متابعة

تحت العنوان أعلاه، كتب إيغور سوبوتين، في “نيزافيسيمايا غازيتا”، حول مخاوف في غرب ليبيا من صفقات وراء الكواليس.

وجاء في المقال: في طرابلس، ازداد الانقسام بسبب المفاوضات المباشرة مع برلمان شرق ليبيا، الذي يعتمد قائد الجيش الوطني الليبي، خليفة حفتر، على سلطته. تحدثت عن ذلك قناة “ليبيا الأحرار” الفضائية. وبحسبها، اتهم المجلس التشريعي بالعاصمة المجلس الأعلى للدولة بالاعتراف الفعلي بشرعية رئيس مجلس النواب في طبرق، عقيلة صالح.

إلى ذلك، فإن نجاح عملية الانتقال السياسي لا يعوقه فقط الصراع العام في الجماهيرية السابقة، إنما والافتقار إلى الوحدة داخل الفصائل الليبية. فعلى سبيل المثال، فسر المراقبون العرب الاجتماع الذي عُقد في القاهرة الأسبوع الماضي بين صالح وحفتر والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي كمحاولة من القاهرة لتسوية الخلافات داخل معسكر شرق ليبيا. ومن بين الأسباب التي أدت إلى سوء الفهم المفاوضات الأحادية الجانب بين القائد العسكري الليبي ودبلوماسيين أمريكيين، والتي قرر على أثرها الجيش الوطني الليبي استئناف العمل في صناعة النفط في المنطقة الواقعة تحت سيطرته.

وفي الصدد، قال كبير المحاضرين في قسم العلوم السياسية بالمدرسة العليا للاقتصاد، غريغوري لوكيانوف، لـ”نيزافيسيمايا غازيتا”: “قضية إتاحة إمدادات النفط، والتي أحدثت مؤخرا صخبا وجدالا كبيرين لم يقتصرا على ليبيا، إنما وامتدا إلى خارج البلاد، هي فقط ذروة الخلاف، على الرغم من أهميتها. فحفتر، يحاول الحفاظ على موقعه وعكس الاتجاه السلبي حياله. وفي هذا الصدد، يحاول إيجاد حلول التفافية”. وهذا يحدث في تجاوز لصالح أيضا. ويعترف لوكيانوف بأن الانقسامات بين الفصائل أصبحت سمة للنزاع الليبي المسلح، لكنها قد تكون مكلفة للغاية لجميع الأطراف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى