منوعات

كبار العلماء يطالبون بسن قانون دولي يعاقب المسيئين للانبياء والكتب السماوية

الإباء / متابعة 

استنكر كبار العلماء اساءة مجلة فرنسية للنبي محمد (ص ) وحرق القران في السويد, ووصفوا الخطوة بالخطيئة الكبرى التي لا تغتفر, والغاية منها ذرع الضغائن والاحقاد , لبث روح الكراهية بين الشعوب.

وخلال مؤتمر دولي عقده مركز الامة الواحدة للدراسات الفكرية والاستراتيجية, بالتعاون مع مؤسسة عاشوراء الدولية, وتجمع علماء المسلمين في لبنان, ومجلس علماء فلسطين, إستنكارا لمحاولة الاساءة للرسول الاكرم (ص) وتصديا لاتفاقية العار والخيانة طالب المشاركون في المؤتمر وفي مقدمتهم اية الله محمد حسن اختري والمرجع البحريني اية الله عيسى قاسم والمرجع الديني في العراق اية الله جواد الخالصي ومطران القدس عطا الله حنا والسيد فادي السيد بسن قانون دولي يعاقب المسيئين للانبياء والكتب السماوية ومقاضاتهم امام المحاكم الدولية.

وفي ختام المؤتمر اتهم العلماء الافاضل في بيان لهم إجهزة سياسية وثقافية غربية , وفي مقدمتها الادارة البريطانية, والصهيونية العالمية بالوقف وراء هذه الاساءة الشنيعة لتشجيع الجماعات الغربية العنصرية المتطرفة على ارتكاب مجازر بحق المسلمين كما يحصل في نيوزيلندا وميانمار وشجب الحاضرون بشدة اتفاقية العار والخيانة التي تقوم بها بعض الانظمة العربية المستبدة مع الكيان الصهيوني الغاصب لفلسطين المحتلة ، معتبرين التطبيع هو خيانة للقدس وللمقدسات الاسلامية والمسيحية، وخيانة لنضال الشعب الفلسطيني والمجاهدين الاحرار في العالم العربي والاسلامي.

واخيرا اعتبر المشاركون في المؤتمر ان الذين وقعوا على وثيقة العار والخيانة لا يقلون فجورا ومكرا وكراهية وعنصرية واثما عن الذين اساءوا للنبي محمد ( ص ) واحرقوا القران الكريم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى