سياسيأخبار

الفتح: الفاسدون الصغار هم أدوات للحيتان الكبيرة

قناة الإبـاء / بغداد

أكد تحالف الفتح، الأربعاء، أن الفاسدين الصغار هم أدوات لحيتان الفساد الكبيرة، داعياً إلى دعم المؤسسات الرقابية لأخذ دورها في محاسبة المفسدين.
وقال النائب عن تحالف الفتح محمد البلداوي، إن “أهم التحديات التي تواجه الدولة هو الفساد المستشري في جميع المؤسسات”، لافتاً إلى “ضرورة أن تأخذ الأجهزة الرقابية كهيئة النزاهة وديوان الرقابة المالية دورها في مجال مكافحة الفساد”.
وأضاف، أن “الفاسدين الصغار هم أدوات لحيتان الفساد الكبيرة”، مؤكداً “دعم توجهات الحكومة في مكافحة الفساد بشكل حقيقي”.
وأشار البلداوي، إلى أن “مكافحة الفساد تحتاج الى ارادة سياسية من اجل تحقيق الاصلاح ووقف هدر المال العام واسترداد الاموال المنهوبة”.
وتترقب الدوائر السرية المحيطة برؤوس وحيتان الفساد الكبيرة، الخطوات المقبلة التي ستتخذها السلطة التنفيذية لضرب الفساد ضمن الحملة التي بدأت منذ أيام، وبينما يؤكد مصدر برلماني ، أن 98 بالمئة من عمل اللجنة الدائمة المختصة بجرائم الفساد لم يبدأ بعد، وسينطلق في المرحلة القريبة المقبلة، تصاعدت الدعوات لتشمل حملة ضرب الفاسدين مناطق أخرى خارج بغداد، من بينها كركوك وإقليم كردستان.
وذكرت الحكومة في اكثر من تصريح أن اعتقال بعض الشخصيات ما هو إلا بداية لعمل اللجنة الدائمة لمكافحة الفساد وملفات الجرائم الكبرى التي شكلت برئاسة اللواء الحقوقي أحمد ابو رغيف، وهذه الاعتقالات لا تشكل سوى 2 بالمئة من عمل اللجنة، وسط توقعات بأن تكون غالبية عمل اللجنة في المرحلة المقبلة موجّهة للحيتان والرؤوس التنينية الكبيرة المتهمة بالفساد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى