أخباردولي و عربي

الهند.. قتلى ومحاصرون في انهيار مبنى بمدينة مومباي

قناة الإباء/ بغداد

اكد وزير الدولة البريطاني لشؤون قدامى المحاربين جوني ميرسير أن قدامى المحاربين في العراق ليسوا فوق القانون وسيتم محاكمتهم على الجرائم التي ارتكبوها هناك حتى بعد مضي خمس سنوات على وقوعها .
ونقلت صحيفة التلغراف البريطانية في تقرير عن ميرسير قوله إن ” القرار بشأن الملاحقة القضائية لقدامى المحاربين سيستمر من اختصاص المدعي العام المستقل في بريطانيا “.
واضاف أن ” مشروع قانون العمليات الخارجية الذي يشمل موظفي الخدمة المدنية وقدامى المحاربين لا يزال يسمح بالتحقيق في مزاعم ارتكاب مخالفات يزيد عمرها عن 5 سنوات – بما في ذلك جرائم الحرب والتعذيب – ومقاضاتهم عند الاقتضاء”.
وتابع التقرير ان ” ذلك يأتي بعد ان كتب ضباط سابقون إلىرئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون يعبرون فيه عن قلقهم بشأن التشريع ، الذي يُعرض على البرلمان لقراءته الثانية يوم الأربعاء المقبل “، محذرين من أن “المجتمع الدولي قد يستقبل بشكل سيء مهلة خمس سنوات لمحاكمات الجنود والمحاربين القدامى”.
وواصل أن ” الخطاب الموجه الى رئيس الوزراء البريطاني قد تم رفضه من قبل وزير العدل روبرت باكلاند ، الذي أعطى الضوء الأخضر لمشروع القانون”.
واوضح ميرسير قائلا إن ” ” المملكة المتحدة لن تضع القوات المسلحة فوق القانون، بل على العكس من ذلك ، نحن نلزم موظفينا بأعلى المعايير. عندما تشرع القوات المسلحة في عمليات خارج المملكة المتحدة ، فإن شعبنا وسلسلة قيادتهم ملزمون بالتقيد بالقانون الجنائي لإنجلترا وويلز ، فضلاً عن القانون الإنساني الدولي على النحو المنصوص عليه في اتفاقيات جنيف “. بحسب قوله .
واشار الى أن ” القلة التي ارتكبت الجرائم يجب أن يتوقعوا القوة الكاملة للقانون، فالزي الرسمي العسكري لن يكون وسيلة للاختباء ، ولن يغير شيء مشروع هذا القانون “، مشددا على أن ” الغرض من مشروع القانون الجديد هو كسر الحلقة المفرغة من المطالبات والتحقيقات المتكررة التي يقودها ممارسون ضارون”. بحسب زعمه .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى