تقارير

تونس تستعيد “درع حنبعل” من كوليسيوم روما بعد حملات بمواقع التواصل الاجتماعي

الإباء /متابعة 

 

أعلنت السلطات في تونس الجمعة استعادة قطعات أثرية نادرة تعود لعهد قرطاج من بينها “درع حنبعل” الشهير كانت عالقة في العاصمة الإيطالية روما.

وأفادت وزارة الثقافة بوصول دفعة أولى من القطعات التي تضم أيضا قطعتين من العاج في رحلة جوية فيما تصل دفعة ثانية يوم غد السبت عبر الباخرة.

وسمحت وزارة الثقافة بنقل 80 قطعة من ارث قرطاج التي بسطت سلطتها في تونس وحوض المتوسط لنحو ثماني قرون قبل الميلاد، لعرضها في “كوليسيوم روما” بمناسبة معرض “قرطاج الأسطورة الخالدة” الذي نظمته وزارة الثقافة الايطالية بين أيلول/ سبتمبر 2019 وآذار/ مارس 2020.

وتعطل استعادة القطع ولا سيما القطعة النادرة التي عرفت بتسمية “درع حنبعل” بسبب قيود السفر المرتبطة بفترة الحجر الصحي.

وأرسلت تونس وفدا من المعهد الوطني للتراث إلى روما الأسبوع الجاري لتأمين عودة هذه القطع.

وأثار الدرع ذو الشعبية الواسعة في تونس تكهنات باختفائه في وسائل الإعلام المحلية ونشر نشطاء هاشتاج “رجع الدرع” لكن وزارة الثقافة نفت أي تقارير باختفاء القطعة الأثرية.

واكتشف الدرع عام 1909 في مقبرة بونيقية (قرطاجية) على الساحل الشرقي التونسي وهو مكون من قطعتين، جزء أمامي لحماية الصدر وآخر خلفي لحماية الظهر.

والدرع مصنوع من البرونز المذهب ويعود الى الفترة الممتدة ما بين القرنين الثاني والثالث قبل الميلاد، أي خلال حقبة قائد جيوش قرطاج الشهير حنبعل الذي عرف بتكتيكاته الحربية ورحلته الملحمية عبر جبال الآلب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى