دولي و عربيسلايدر

البحرين وإسرائيل اتفقتا على إقامة علاقات دبلوماسية كاملة والتوقيع الثلاثاء

الإباء / متابعة 

اتّفقت البحرين وإسرائيل على إقامة علاقات دبلوماسية كاملة، بحسب بيان ثلاثي صدر عنهما وعن الولايات المتحدة، في خطوة تاريخية هي الثانية في أقل من شهر بعد اتفاق مماثل بين الإمارات والدولة العبرية.

وسيقوم رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو ووزير الخارجية البحريني عبد اللطيف الزياني بتوقيع “إعلان السلام” خلال مراسم توقيع الاتفاق بين الإمارات واسرائيل في البيت الأبيض في 15 أيلول/سبتمبر الحالي، بحسب البيان المشترك.

وجاء في البيان أنّ الرئيس الأميركي دونالد ترامب أجرى اتصالا بالعاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة ورئيس الوزراء الإسرائيلي “اتفقوا خلاله على إقامة علاقات دبلوماسية كاملة بين إسرائيل ومملكة البحرين”.

وقال البيان إنّ هذه الخطوة “تاريخية تجاه تحقيق السلام في الشرق الأوسط، حيث أن الحوار والعلاقات المباشرة بين المجتمعين الفاعلين، والاقتصادين المتقدمين من شأنه أن يبني على التحول الإيجابي الحالي في الشرق الأوسط، وأن يدعم الاستقرار والأمن والازدهار في المنطقة”.

ويعدّ تطبيع العلاقات بين إسرائيل وحلفاء الولايات المتحدة في الشرق الأوسط، بمن فيهم دول الخليج، هدفاً رئيساً ضمن الإستراتيجية الإقليمية لترامب من أجل احتواء طهران، عدو واشنطن والدولة العبرية اللدود.

وتتشارك إسرائيل والبحرين ودول إقليمية أخرى، بمواقف متقاربة ضد إيران، وتتهم المنامة طهران باستخدام شيعة البحرين ضدّ النظام الملكي القائم.

وكان ملك البحرين جدّد خلال زيارة وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إلى المنامة نهاية آب/اغسطس، دعم دولته لإقامة دولة فلسطينية، في موقف بدا أنّه يستبعد دعوة واشنطن إلى تطبيع العلاقات مع إسرائيل في أمد منظور.

وأكد البيان أن “جميع الأطراف ستستمر في جهودها (…) لتحقيق حل عادل وشامل للنزاع الإسرائيلي – الفلسطيني، ولتمكين الشعب الفلسطيني من إطلاق جميع إمكانياته وعلى أكمل وجه”.

والبحرين حليفة رئيسية للولايات المتحدة في المنطقة ومقر الأسطول الخامس، وتقيم روابط قوية مع جارتها السعودية التي يرى محللون أنه من الصعب ان تكون البحرين أقدمت على هذه الخطوة من دون مباركة من الرياض.

وجاء في نص البيان: “الرئيس دونالد ترامب، جلالة الملك حمد بن عيسى بن سلمان آل خليفة ملك البحرين، ورئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو تحدثوا اليوم واتفقوا على إقامة علاقات دبلوماسية كاملة بين إسرائيل ومملكة البحرين”.

وتابع البيان: “وهذا إنجاز تاريخي لتعزيز السلام في الشرق الأوسط. فتح حوار مباشر وسوف تتعزز العلاقات بين هذين المجتمعين والاقتصادات المتقدمة الإيجابية لأجل التحول إلى شرق أوسط أفضل وزيادة الاستقرار والأمن والرخاء في المنطقة”.

وأضاف: “تعرب الولايات المتحدة عن امتنانها لمملكة البحرين على استضافتها في هذا الحدث التاريخي لورشة عمل السلام في المنامة في 25 يونيو 2019، للنهوض بقضية السلام والكرامة والفرص الاقتصادية للشعب الفلسطيني، وسيواصل الطرفان الجهود المبذولة في هذا الصدد للتوصل إلى حل عادل وشامل ودائم للصراع الفلسطيني الإسرائيلي ولتمكين الشعب الفلسطيني من تحقيق كامل أهدافه”.

وأكد البيان أن الملك حمد ورئيس الوزراء نتنياهو أعربا عن تقديرهما العميق للرئيس ترامب لتفانيه لأجل السلام في المنطقة، وتركيزه على التحديات المشتركة، حيث أنه اتخذ نهجا فريدا في الجمع بين الدول، بحسب ما ذكر البيان.

كما أشاد الطرفان بدولة الإمارات العربية المتحدة وولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد لشجاعته في 13 أغسطس/آب 2020، في الإعلان عن قيام علاقات دبلوماسية كاملة مع إسرائيل.

ونددت كلّ من السلطة الفلسطينية وحركة حماس الجمعة بإعلان تطبيع العلاقات بين إسرائيل والبحرين.

وقال وزير التنمية الاجتماعية الفلسطيني أحمد مجدلاني لوكالة فرانس برس إنّ الاتفاق “يشكل طعنة جديدة في خاصرة القضية الفلسطينية وطعنة في ظهر الشعب”. وندّدت حماس بما وصفته “عدواناً” و”إضرارا بالغا” بالقضية الفلسطينية.

ومن جهته قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم الجمعة عقب إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اتفاق البحرين على تطبيع علاقاتها مع إسرائيل إن الاتفاق “عهد جديد للسلام”.

وقال نتنياهو في بيان “لقد استثمرنا في السلام على مدار سنوات طويلة والآن يستثمر السلام فينا، وسيجلب استثمارات كبيرة حقا إلى اقتصاد إسرائيل، وهذا مهم للغاية”.

وأعلن نتنياهو في بيان نشر بالعبرية “مواطنو إسرائيل، يسرّني أن أبلغكم بأنّه في هذا المساء، توصلنا إلى اتفاق سلام آخر مع دولة عربية اخرى، البحرين. هذا الاتفاق يضاف إلى السلام التاريخي مع دولة الإمارات العربية المتحدة”.

وأوضح بيان مشترك صدر عن الدول الثلاث أنّ كلا من رئيس الوزراء الإسرائيلي ووزير الخارجية البحريني عبد اللطيف الزياني سيوقعان “إعلان السلام” الثلاثاء في واشنطن، في المراسم نفسها التي سيتم خلالها التوقيع على الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي.

كما رحبت الإمارات اليوم الجمعة بقرار البحرين وإسرائيل تطبيع العلاقات وقالت إنها تأمل في أن يكون له أثر إيجابي على مناخ السلام والتعاون في المنطقة والعالم.

وذكرت وزارة الخارجية الإماراتية في بيان أن الإعلان “خطوة مهمة لتعزيز الأمن والازدهار في المنطقة…(و) توسيع نطاق التعاون الاقتصادي والثقافي والعلمي والدبلوماسي”.

وستوقع الإمارات في 15 سبتمبر أيلول اتفاق تطبيع العلاقات مع إسرائيل الذي أعلن في الشهر الماضي. وستوقع إسرائيل والبحرين على إعلان في نفس اليوم.

وقالت وزارة الخارجية التركية مساء اليوم الجمعة إنها تستنكر بشدة قرار البحرين إقامة علاقات دبلوماسية مع إسرائيل، مضيفة أنه يوجه ضربة جديدة لجهود الدفاع عن القضية الفلسطينية.

وقالت الوزارة في بيان “سيزيد إسرائيل جرأة على مواصلة ممارساتها غير المشروعة تجاه فلسطين وجهودها لجعل احتلال الأراضي الفلسطينية دائما”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى