اقتصاد

أكبر تراجع للاقتصاد الياباني منذ قرن بانكماش 28.1 بالمئة

الإباء / متابعة 

 

ألحقت جائحة كورونا أضرارا جسيمة باليابان ثالث أكبر اقتصاد في العالم، ودفعته نحو انكماش غير مسبوق بلغ 28.1 بالمئة في الربع الثاني من العام الحالي، ويمثل الانكماش الفصلي الثالث على التوالي للبلاد أكبر انخفاض لثالث أكبر اقتصاد في العالم منذ أربعة عقود.

تداعيات الأزمة الصحية الناجمة عن جائحة كورونا تعصف بثالث أكبر اقتصاد في العالم وتدفعه نحو انكماش غير مسبوق منذ ثمانينات القرن الماضي.

وأظهر تقرير حكومي ياباني أن اقتصاد البلاد انكمش بمعدل سنوي قياسي بلغ 28.1 بالمئة في الربع الثاني من العام الحالي، بعد تعديله من رقم أولي قدره 27.8 بالمئة كان مقدرا الشهر الماضي.

ويمثل هذا الانكماش الفصلي الثالث على التوالي، أكبر انخفاض لثالث أكبر اقتصاد عالمي منذ عام 1980 مع تضرر الاقتصاد بسبب جائحة كورونا وزيادة ضريبة الاستهلاك في العام الماضي.

وتراجع الإنفاق الاستهلاكي، الذي يمثل نحو ثلثي الناتج المحلي الإجمالي، بنسبة 7.9 بالمئة على أساس فصلي للفترة من نيسان/أبريل حتى حزيران/يونيو، وفقا للتقرير الصادر عن مكتب مجلس الوزراء.

كما أوضح المكتب أن استثمارات الشركات تراجعت بنسبة 4.7 بالمئة في الربع الثاني من العام الحالي، بانخفاض عن الرقم الأولي الذي أشار إلى تراجع بنسبة 1.5 بالمئة فقط بعد زيادته بنسبة 1.7 بالمئة في الربع الأول.

وشهدت صادرات السلع والخدمات تراجعا بنسبة 18.5 بالمئة كما سجلت الواردات هبوطا بنسبة نصف نقطة مئوية.

وانكمش الاقتصاد الياباني بمعدل سنوي نسبته 2.3 بالمئة في الربع الأول من هذا العام وتراجع متوسط إنفاق الأسر اليابانية في تموز/يوليو الماضي بنسبة 7.6 بالمئة ليستمر تراجع الإنفاق للشهر العاشر على التوالي رغم المساعدات المالية الحكومية ورفع إجراءات الطوارئ التي سبق فرضها لاحتواء جائحة فيروس كورونا.

وهذا إلى جانب تداعيات الجائحة ارتفعت ضريبة الاستهلاك من ثمانية بالمئة إلى عشرة بالمئة ما ألحق الضرر باقتصاد اليابان وأسهم في إيجاد ركود اقتصادي بالربع الأخير من عام 2019 وتسجيل الاقتصاد آنذاك انكماشا بنسبة سبعة بالمئة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى