أخباردولي و عربيسلايدر

تحذيرات من ممارسات خفية للكيان في المسجد الأقصى

قناة الإباء

حذرت المرجعيات الدينية في القدس المحتلة من خطورة الممارسات الخفية التي تقوم بها سلطات الاحتلال في المسجد الأقصى، بهدف تغيير الواقع التاريخي والديني والقانوني للمسجد بالقوة.

وأكدت المرجعيات في بيان صحفي مشترك أن الأقصى يتعرض لهجمة شرسة من قبل الاحتلال وأدواته بهدف المساس بالمسجد بكل مكوناته المعمارية والإنسانية وموظفيه والعاملين فيه، لدرجة لا تحتمل، وما يجري فيه من ممارسات هو استخفاف وانتهاك لحرمة المسجد الأقصى المبارك ويبوح بنواياه وما يخفيه بحق قبلة المسلمين الأولى وأقدس مقدسات المسلمين في هذه الديار.

وأوضحت أن سلطات الكيان قامت مؤخراً، بنصب سلالم على مدخل مئذنة باب الاسباط والصعود الى سطح المدرسة وباب الأسباط بالقوة، وتركيب أجهزة وسماعات باتجاه ساحة الغزالي، وعلى السور الشمالي والغربي رغم رفض الأوقاف لهذا الانتهاك.

ونوهت المرجعيات الى أن الجماعات الاستيطانية تجمع الأموال للسيطرة على الأقصى ودعم الاقتحامات، في الوقت الذي يفرض الاحتلال قيودا على دخول المسلمين للمسجد، مشددة على أن مخططاته الداعمة للمتطرفين ستتحطم على صخرة صمود أهل المدينة والمرابطين.

من جهته حذر رئيس الهيئة الإسلامية العليا في مدينة القدس المحتلة، خطيب المسجد الأقصى، الشيخ عكرمة صبري، من استغلال الاحتلال أزمة “كورونا” لإغلاق المسجد وإخلاء المنطقة بأكملها من المقدسيين، وتسهيل اقتحامات المستوطنين.

وأوضح صبري في تصريح متلفز أن الاحتلال يتخذ من “كورونا” حجة واهية لتأزيم الأوضاع في المسجد الأقصى، لتنفيذ مخططاته ورفع يد الأوقاف الإسلامية عن المسجد وإغلاقه، وهذا ما لن نسمح به، حيث يتم الالتزام بالإجراءات الوقائية لمنع تفشي كورونا خلال الصلاة وتُتخذ كل الاجراءات اللازمة، وكل مصل ملزم بوضع الكمامة إضافة لوجود سجادته الخاصة بحوزته للصلاة.

وحول دور الأمة العربية والإسلامية، قال الشيخ صبري، إن الأقصى مغيب لدى العرب والمسلمين والبوصلة انحرفت عن القدس، وما نراه على أرض الواقع يؤكد ليست ضمن سلم أولوياتهم.

وكانت وسائل إعلام عبرية كشفت النقاب عن مخطط صهيوني لإغلاق المسجد الأقصى، ومنع المسلمين من الصلاة فيه، بحجة تفشي الكورونا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى