سياسيأخبار

المجلس اليهودي يوجه رسالة للكاظمي لمطالبته باعادة الجنسية لليهود العراقيين

قناة الإباء/ بغداد

أفاد تقرير لصحيفة المونيتور الامريكية، بأن نائب رئيس مجلس النواب اليهود في بريطانيا ونائب رئيس المجلس اليهودي في اوروبا ادوين شكر قد كتب رسالة موجهة الى رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي مطالبا باعادة الجنسية العراقية لليهود من اصل عراقي.

ونقل التقرير الذي ترجمته احدى الوكالات عن رسالة ادوين شكر التي كتبها للكاظمي في 19 آب الماضي قوله ” عشية اجتماعاتكم مع الإدارة الأمريكية في واشنطن ، أرجو أن تسمحوا لي أن أعرض عليكم هذا النداء ، مع أمل صادق في أن تتخذوا موقفاً شجاعًا لضمان تحقيق العدالة للمجتمع اليهودي العراقي”. بحسب زعمه

واضاف في رسالته “نشعر أن الوقت قد حان لوضع حد لسياسة الإقصاء على أساس العرق أو الدين”، مبينا  “لا يمكن للعراق أن يبدأ في بناء مجتمع مدني يتمتع بحقوق مواطنيه حتى يتصالح مع (الظلم)الذي يتعرض له كثير من مكوناته بما في ذلك اليهود، وقد حان الوقت لبدء هذه العملية”.

وكشف الصحيفة ايضا أن ” ادوين شكر زار العراق عدة مرات وذهب إلى بغداد والموصل وحتى مدينة النجف المقدسة،وزار عدة أماكن مقدسة يهودية في أجزاء مختلفة من العراق ، من الشمال إلى أقصى الجنوب و أنتج فيلما بعنوان “تذكروا بغداد” .

من جانبها  وقالت  المحللة السياسية الصهيونية ليندا مينوهين عبد العزيز في مقطع فيديو نشرته على صفحتها على فيسبوك “احتفلنا بالأمس بأول رحلة جوية من تل أبيب إلى أبو ظبي ، ونحن ننتظر بشغف الوقت الذي يمكننا فيه السفر من تل أبيب إلى بغداد “.  بحسب قولها .

واوضحت أن ” المطالبة بالحق في المواطنة هي “مسألة أخلاقية” بالنسبة لليهود. إنهم لا يفكرون في العودة إلى العراق ، خاصة في هذه الظروف الحرجة ، لكنهم يرغبون في الحفاظ على الاتصال”، كما تزعم

واوضحت الصحيفة أن ” الكيان الصهيوني  افتتح ما يسمى بالسفارة الافتراضية في العراق عام 2018 على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي ، زاعمة ان الالاف من العراقيين يدخلون على الصفحة في موقع الفيس بوك “.

وفي السياق ذاته ، قال شكر للكاظمي في رسالته “الفرصة متاحة أمام سعادتكم لعكس سياسة الإقصاء والبدء بعصر بناء الجسور وإنهاء مظالم الماضي والتواصل مع العراقيين في الشتات الذين سيرحبون بفرصة المساعدة في إعادة بناء الوطن البلد بمهاراتهم”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى