رياضة

سان جرمان يعلن عن “ثلاث اصابات جديدة” بكورونا ليرتفع العدد الى ست

الإباء / متابعة 

 

أعلن باريس سان جرمان بطل الدوري الفرنسي لكرة القدم الخميس عن “ثلاث إصابات جديدة” بفيروس كورونا المستجد في صفوفه، ليرتفع العدد إلى ست حالات في تشكيلته عقب كشفه الأربعاء عن ثلاث حالات مماثلة بينهم النجم البرازيلي نيمار.

وكتب النادي في حسابه على تويتر “الفحوص الأخيرة لفيروس +سارسكوف+2 التي أجريت للاعبي باريس سان جرمان تؤكد ثلاث حالات إيجابية جديدة”، ما يزيد الشك حول الإبقاء على مباراته المؤجلة من المرحلة الثانية في الدوري ضد لنس والمقررة في العاشر من أيلول/سبتمبر الحالي.

الحالات الثلاث الاولى كانت لنيمار والارجنتينيين أنخل دي ماريا ولياندرو باريديس بعد أن أمضوا إجازتهم على جزيرة ايبيزا الاسبانية.

وأكدت بعدها مصادر طبية مقربة من اللاعبين لوكالة فرانس برس هويات اللاعبين الثلاث وطلبت عدم الكشف عن اسمها لاسباب تتعلق بالسرية المهنية بين الطبيب والمريض.

وأفادت صحيفة “ليكيب” الرياضية المتخصصة أن المدافع البرازيلي ماركينيوس، المهاجم الارجنتيني ماورو ايكاردي والحارس الكوستاريكي كيلور نافاس، الذين تواجدوا ايضا في ايبيزا، هم الحالات الثلاث الاخرى.

كما تواجد الاسباني اندر هيريرا في الجزيرة الواقعة في بحر المتوسط.

وكان من المقرر إقامة المباراة امام لنس السبت الفائت، الا انها أرجئت بقرار مثير للجدل من اجل منح لاعبي نادي العاصمة الفرنسية قسطا من الراحة اطول بعد عودتهم من لشبونة إثر خسارتهم في نهائي دوري أبطال أوروبا امام بايرن ميونيخ الالماني في 23 آب/أغسطس الفائت.

وتثير هذه الاصابات التساؤلات حول قرار الرابطة بإرجاء مباراة سان جرمان في لنس ما سمح للاعبين بالسفر الى الخارج في ظل جائحة، على رغم ان الفريق خاض خمس مباريات تنافسية فقط خلال ستة اشهر.

وتنصّ قواعد الدوري على أنه يجب إلغاء الحصص التدريبية للفريق في حال اصابة اربعة اشخاص في صفوفه بالفيروس خلال فترة ثمانية ايام، مع إمكانية تأجيل المباراة.

وسيوضع اللاعبون الآن في الحجر المنزلي ولن يتمكنوا من التدريب مع زملائهم لمدة ثمانية ايام.

كما ومن المقرر ان يلتقي سان جرمان مع غريمه مرسيليا في 13 الحالي، حيث تعرض الاخير ايضا لضربة بإصابة حارسه ستيف مانداندا وفق ما أعلن المنتخب الفرنسي الذي يستعد للقاء السويد وكرواتيا في دوري الامم الاوروبية.

ومن المتوقع ان تصدر الرابطة بروتوكولا معدلا يسمح للفرق بخوض المباريات في حال تأكد عدم اصابة 20 لاعبا وحارس مرمى بـ”كوفيد-19″.

في الاسابيع الاخيرة، كشفت العديد من اندية الدرجة الاولى الفرنسية عن اصابات في صفوف لاعبيها بيها ليون، مرسيليا، رين، نانت ومونبيلييه.

أدى ذلك الى إرجاء المباراة الافتتاحية للموسم التي كانت مقررة بين مرسيليا وسانت اتيان في 21 آب/أغسطس الفائت.

ووضعت الرابطة حدا للموسم الماضي من الدوري قبل عشر مراحل من النهاية في اواخر نيسان/ابريل الفائت متوجة سان جرمان بطلا بسبب الازمة الصحية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى