رياضة

دوري الأمم الأوروبية: هولندا تتجاوز عقبة بولندا بنجاح

الإباء / متابعة 

 

قاد المهاجم الشاب الهولندي ستيفن بيرغوين منتخب بلاده وصيف بطل النسخة الماضية للفوز على نظيره البولندي بتسجيله الهدف الوحيد في اللقاء الذي جمع المنتخبين الجمعة في أمستردام، في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الأولى من المستوى الأول ضمن النسخة الثانية لمسابقة دوري الأمم الأوروبية في كرة القدم.

وسجّل مهاجم توتنهام الإنكليزي البالغ 22 عاما هدف النقاط الثلاث في الدقيقة 61.

وأقيمت المباراة على ملعب “يوهان كرويف أرينا” خلف أبواب موصدة بوجه الجماهير بسبب تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد، الذي تسبّب بإرجاء كأس أوروبا 2020 وغياب المنافسات الدولية قرابة عشرة أشهر.

خاض المنتخب الهولندي وصيف بطل النسخة الأولى المباراة في ظل رحيل مدربه رونالد كومان المنتقل إلى برشلونة الإسباني الشهر الماضي، حيث شكل انتقال كومان إلى الفريق الذي دافع عن ألوانه عندما كان لاعبا (1989-1995) ضربة للمنتخب البرتقالي الذي شهد خلال عهده تطورا لافتا في أدائه منذ تسلمه الإدارة الفنية أوائل عام 2018 بدلا من المدرب السابق ديك أدفوكات.

ونجح كومان في قيادة هولندا للتأهّل إلى كأس أوروبا 2020 التي تم تأجيلها إلى الصيف المقبل جراء تفشي فيروس كورونا المستجد،وبلوغ نهائي دوري الأمم الأوروبية قبل الخسارة أمام البرتغال، بعدما كان المنتخب قد فشل ببلوغ كأس أوروبا 2016 وكأس العالم 2018.

وتسلم المدرب دوايت لوديويغيس الاشراف على المنتخب البرتقالي مؤقتا في أعقاب انتقال كومان إلى النادي الكاتالوني، بعدما شغل منصب مساعده في العامين الماضيين ونجح في استحقاقه الأول.

في المقابل خاضت بولندا اللقاء بدون نجمها الأول مهاجم بايرن ميونيخ روبرت ليفاندوفسكي الفائز بلقب دوري أبطال أوروبا وأفضل هداف في المسابقة القارية (15 هدفا) و”البوندسليغا” (34) حيث فضّل المدرب جيرزي بريشيك إراحته بعد موسم طويل وشاق والاستعانة بمهاجم هرتا برلين كريزتوف بيانتيك.

لاحت للمنتخب الهولندي أخطر فرص الشوط الأول في الدقيقة 21 بفضل لاعب أياكس أمستردام كوينسي برومس الذي سدد كرة أرضية زاحفة مرت بجانب الشباك، فيما انتظر الضيوف حتى الدقيقة 34 لتهديد مرمى أصحاب الأرض بفضل تسديدة قويّة من داخل منطقة الجزاء لبيانتيك صدها حارس فالنسيا الإسباني ياسبر سيليسن.

ومع صافرة نهاية هذا الشوط كاد لاعب برشلونة الإسباني فرانكي دي يونغ أن يفتتح التسجيل بعدما روّض الكرة بصدره واستدار وسدد من داخل منطقة الجزاء إلا أن القائم كان له بالمرصاد (45).

واستغلّ أصحاب الأرض إحدى الهجمات في الشوط الثاني ليفتتحوا التسجيل بفضل لعبة مشتركة وصلت إلى دي يونغ الذي مررها في العمق إلى مدافع أتالانتا الإيطالي هانز هاتيبوير فحولها بدوره إلى بيرغوين غير المراقب الذي لم يجد أي صعوبة في إيداعها الشباك، مسجلا هدفه الأول بقميص منتخب بلاده.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى