اقتصاد

النفط يتماسك قرب 44 دولارا وسط مخاوف من ضعف الطلب

الإباء / متابعة 

 

يتماسك النفط قرب 44 دولارا، ويتجه صوب تسجيل أكبر انخفاض أسبوعي منذ يونيو/ حزيران، إذ تضاف أرقام تشير إلى ضعف الطلب، لمخاوف بشأن بطء التعافي من جائحة كورونا.

وصعد خام القياس العالمي برنت، خمسة سنتات، أو ما يعادل 0.1 % إلى 44.12 دولار للبرميل، بحلول الساعة 07:45 بتوقيت غرينتش، ويتجه صوب انخفاض 2.3 % في الأسبوع.

وتراجع خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي، ثلاثة سنتات، إلى 41.34 دولار، ويتجه صوب أول هبوط أسبوعي، في 5 أسابيع.

ويقول محللون إن “ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا عالميا، وتجدد فرض إجراءات العزل العام سيبددان الآمال في السحب من المخزونات النفطية لبعض الوقت”، وأضافوا أن “شركات التكرير ما زالت تواجه ضغوطا لإبقاء معدلات التشغيل منخفض”. بحسب “رويترز”.

وتعافى النفط منذ أبريل/ نيسان، حين هبط برنت لأدنى مستوى في 21 عاما، عند أقل من 16 دولارا للبرميل، وسجل الخام الأمريكي لفترة وجيزة قيمة سلبية.

لكن خفضًا قياسيًا للإمدادات منذ مايو/ أيار، تنفذه منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاء المجموعة المعروفة باسم أوبك+، يقدمون الدعم الأسعار.

وبدأت “أوبك” في أغسطس/ آب تخفيف التخفيضات، ورفعت الإنتاج بنحو مليون برميل يوميا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى