تقارير

لماذا تتعثّر جهود مكافحة الفساد في معظم الدول وفي اسبانيا على سبيل المثال ؟

الإباء / متابعة ….

تعد ظاهرة الفساد من الظواهر الخطيرة التي تعاني منها الكثير من دول العالم، فهو بحسب بعض المصادر ظاهرة دولية عابرة للقارات والحدود، وتحدث وتُمارس في الدول الغنية والفقيرة، فالتقارير الدولية تكشف أن ثلثي دول العالم تعاني من استشراء الفساد، بنسب مختلفة، وبأشكال متعددة. هذه الظاهرة ماتزال ايضاً محط اهتمام اعلامي واسع، خصوصاً مع استمرار فضائح الفساد التي تطال الكثير من الاسماء والشخصيات العالمية المعروفة، حيث ذكرت صحف إسبانية أن ملك إسبانيا السابق خوان كارلوس ذهب إلى جمهورية الدومنيكان بعد مغادرة بلاده وسط فضيحة.

وكان القصر الملكي قد أعلن أن خوان كارلوس، الذي تنازل عن العرش لابنه في 2014 بسبب فضيحة سابقة، قرر مغادرة إسبانيا ليمكن نجله الملك الحالي فيليبي أن يحكم دون منغصات أو مشاكل. لكن البيان لم يذكر إلى أين ذهب الملك السابق البالغ من العمر 82 عاما. وتتزايد الضغوط على الملك السابق الذي كان يحظى بالشعبية يوما ما لكن الآراء تنقسم حوله الآن حيث يتحرى محققون إسبان وسويسريون مزاعم رشا تتعلق بعقد خط سكك حديدية للقطارات فائقة السرعة. وتصف سويسرا الدومنيكان بأنها دولة يصعب التعاون معها قضائيا لكن إسبانيا تربطها بها اتفاقية تسليم.

وقال المدعي العام الإسباني إن مدعي المحكمة العليا الإسبانية فتح تحقيقا يتعلق بالملك السابق خوان كارلوس ضمن تحقيق في عقد قطارات سريعة مع السعودية. وقال البيان إن مدعي المحكمة العليا سيبحث ما إذا كان ممكنا ضم الملك السابق إلى القضية في ضوء أنه كان يتمتع بحصانة حتى يونيو حزيران عام 2014 عندما تنازل عن العرش لابنه فيليبي. وأضاف البيان ”يركز هذا التحقيق تحديدا على إثبات أو نفي الصلة الجنائية بالأفعال التي تمت بعد يونيو حزيران عام 2014 عندما لم يعد الملك خوان كارلوس متمتعا بالحصانة“.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى