رياضة

لا نيّة لإيقاف منافسات الدوري الفرنسي

الإباء / متابعة 

 

أعلن ديدييه كييو المدير العام التنفيذي لرابطة الدوري الفرنسي لكرة القدم الأربعاء أن الأندية تؤيد “وضع” البروتوكول الطبي، وتأمل بأن تتواصل إقامة مباريات الدوري “ما دام 20 لاعبا” في كل فريق “سلبيا” في اختبارات فيروس كورونا المستجد.

وقال كييو في تصريح لوكالة فرانس برس أن الرابطة تبنت مبدأ (…) قاعدة تنص على أنه طالما كان هناك 20 لاعبا في الفريق سلبيا (من فيروس كورونا)، فيمكن إقامة المباراة”.

وينصّ البروتوكول الطبي الحالي على أنه في حال وجود أربع حالات إيجابيّة بفيروس “كوفيد-19” لا تقام المباراة لكن الأندية تأمل بتخفيف هذه الاجراءات من جانب السلطات.

وفي لقاء مع “مجموعة عمل كوفيد” التي تم إنشاؤها هذا الأسبوع، ضم أطباء من أندية من بينها فريق باريس سان جيرمان وليون، “أوصى مجلس الإدارة باعتماد قاعدة العشرين لاعبا من الفريق”، على حد قول كييو.

واعتبر أنه من الناحية العملية، فإن هذه القاعدة تعني استمرار إقامة المباريات طالما أن نتائج فحوصات 20 لاعبا، من قائمة مسبقة تضم 30 لاعبا لكل فريق جاءت سلبية. موضحا أنه “على اتصال يومي مع السلطات” للمضي قدما في هذا الموضوع، لكنه لم يحدد جدولا زمنيا للتنفيذ المحتمل لهذا المشروع.

وترغب الرابطة في تطبيق “مبدأ التكامل” فالحكومة ستحظى بالكفاءة “لإدارة الحالات الإيجابية وتدريب حالات الاتصال”، وسيكون للرابطة اختصاص “تحديد الشروط التي يمكن بموجبها تأجيل المباراة” كمنظم للمنافسات.

50 حالة إيجابيّة منذ 31 يوليو

وترغب الأندية في الاقتراب من النموذج الذي حدده الاتحاد الأوروبي لكرة القدم هذا الصيف لمسابقاته: فهو يسمح بإقامة المباريات طالما أن نتائج اختبارات 13 لاعبا من بينهم حارس مرمى سلبية.

وعلى سبيل المقارنة، فإن بروتوكول استئناف الدوري الفرنسي للرغبي أكثر صرامة. وتؤجّل المبارة في حال وجود ثلاث حالات إيجابيّة في الفريق في الأيام الثلاثة التي تسبق المباراة.

ولفت المدير العام للرابطة إلى أن “الهدف واضح، ومشترك بين الجميع، علينا أن نلعب المباريات، نلعب جميع المباريات”، فيما تم تأجيل مباراة مرسيليا وسانت إتيان في افتتاح الموسم الجديد حتى الآن.

وأعلن باريس سان جيرمان الأربعاء عن إصابة ثلاثة من لاعبيه بفيروس “كوفيد-19”.

وأشار كييو إلى أنه تم البليغ عن 50 حالة إيجابية منذ نهاية تموز/يوليو المنصرم.

كما تناولت الرابطة في اجتماعها مسألة الحضور الجماهيري والعدد الذي المحصور حاليا بخمسة آلاف متفرج لغالبية الفرق، فيما حصلت ثلاثة فرق على إذن لتجاوز هذا الرقم في مبارياتها المقبلة.

وأوضح كييو “نحن نعتبر أن كرة القدم والرغبي لديهما نفس المشاكل والدراية من حيث استقبال الجمهور والبروتوكولات المتطابقة تقريبا، وبالتالي نريد أن يعطينا المحافظون استثناءات”

وأشار إلى أنه كتب إلى رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء “لطلب تعويض مالي” عن الابقاء على هذا المقياس. وتقدر قيمة التعويضات وفقا لصحيفة “ليكيب” اليومية بأكثر من 100 مليون يورو.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى