مقالات

سياسة التطبيع.. نجاح أم فشل جديد ؟

الإباء / متابعة …..

بعد إنكشاف الأوراق الامريكية، ونتيجة الفشل في إدارة الأمور، وتشعبها الى فروع كثيرة، وصلت حد أنها غير قادرة على إعطاء نتائج، كونها ذات تراكمات ومن الصعب تفكيكها، صار العمل بوضح النهار..

من جانب هي مع التحالف العربي ضد  اليمن ، الذي تتبناه السعودية والأمارات، لقاء أموال مقابل صمتها.. ومن جانب آخر حماية أمراء الخليج، الى العداء لإيران كونها تشكل قوة لا يستهان بها.

أدخلت دول الخليج نفسها بدوامة، لا تحل دون خسائر مالية ومعنوية، وتظهر بالشكل القبيح إذا رضخت للأمر الواقع، وهذا يجعل سمعتها بالحضيض، والا ماذا تفعل مثل المملكة والإمارات بحرب  اليمن الخاسرة، وهي التي أعطت مدة قصيرة لإنهاء جماعة الحوثي، التي قويت شوكتها وبات من الصعب السيطرة عليها، حتى أصبحت قوة لا يستهان بها، وهي تسجل الإنتصارات وتتوعد الدول المعتدية بالويل والثبور، ناهيك عن الغنائم التي إستولت عليها..

ترامب صرح لأكثر من مرة أنه أنقذ الاقتصاد الأمريكي الراكد، بإبتزاز المملكة السعودية، بأموال لم يسبق لرئيس أمريكي أن تجرأ، وهو سعيد بذلك.. ولا يفكر سوى بالجباية مستغلا بها ضعف وإهتزاز الخليجيين، وباتت قاب قوسين أو أدنى من السقوط..

صرح ترامب أيضا أنه يريد نفط  العراق وكأنهُ الآمر الناهي، وبلدنا مستعمرة يحلوا له التصرف فيها كيفما شاء، متناسيا ما سيلاقيه جراء الإستهانة برجالات  العراق .

أصدر مجلس النواب العراقي، قرار يلزم القوات الأمريكية بالخروج من  العراق، وهذا تزامن مع الإتفاق العراقي الصيني، الذي عقدهُ عبد المهدي مع دولة الصين، فثارت ثائرة أمريكا، لأنها ستخرج من المولد بلا حمص.. فهددت رئيس الوزراء المستقيل بالويل والثبور، وأنها ستُخرِج عليه تظاهرات لم يشهدها  العراق من قبل، لكنه أبى وصمّمَ بالمضي ولم يرضخ، وفعلا تصاعدت وتيرة التظاهرات، وصلتْ حد تدخل ممثلة الأمين العام “بلاسخارت” شخصياً وباتت جُزء من اللُعبة .

نتيجة التخبط في السياسة أقدمت أمريكا على إغتيال قادة النصر، بخطوة غبية متجاوزة كل الأعراف الدولية، وحُرمة الأماكن التي ضمنتها الأمم المتحدة، وبمنظورها ستدفع لحل  الحشد الشعبي ، متصورة أنهُ قد إنكسرتْ شوكتُه بإغتيال قادتهِ، بيد أن ذلك ساهمَ وبشكلٍ كبير بإظهار العداء لها من خلال الجماهير الغاضبة، التي خرجت منددة بهذه الخطوة، فتحركت على دول الجوار وكسب بعض الساسة العراقيين، لضمان وقوفهم ضد  الحشد الشعبي ، الذي بات اليوم قوة لا يُستهان بها، وهي التي قضت على المشروع الأمريكي (داعش)، وأنهت وجودهُ كقوةٍ على الأرض .

بعد الفشل في  العراق لجأت أمريكا لوضع قدم في الأراضي السورية، من خلال إرسال أرتال تخرج من قاعدة عين الأسد، باتجاه أماكن حددتها هي، وبالأصل تتواجد فيها قوات سوريا الديمقراطية(قسد)، منتظرة فرصة الرجوع للعراق، والبقاء لبناء قاعدة ثابتة لصنع الفوضى الخلاقة، التي تعمل عليها بوتيرة مكشوفة للجهات الإستخبارية العراقية والعالمية، من خلال التظاهرات المتجددة في الجنوب والوسط .

بما أن الإنتخابات الأمريكية على الأبواب، يبحث ترامب عن نصرٍ يبيّض وجهَهُ السياسي، بعد النكسات التي مُني بها، وأهم ما قام به إبتزاز الخليج لقاء حمايتهم، ونقل السفارة الأمريكية للقدس، والتدخل بشؤون الدول سيما  العراق ، بل ودعمت العصابات الإرهابية بالمال والسلاح بينما تُؤخر تسليح الطائرات العراقية، التي إشترتها وزارة الدفاع العراقية منذ أعوام .

آخر تخبُطات السياسة الأمريكية إجبار دولة الإمارات للتطبيع مع الكيان الغاصب، من خلال صفقة شملتْ السعودية والبحرين وعُمان، لكن لم تبدي هذه الدول أي خطوة في الوقت الحاضر، نتيجة لهيجان الشارع العربي بالتنكيل بهذه الصفقة المشينة، وإن كانت هذه الدول لديها علاقات سرية مع الكيان الغاصب لأرض فلسطين .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى