تكنلوجيا و صحة

كورونا في أوروبا.. مؤشرات تدق ناقوس الخطر من جديد تجاه فترة قادمة “أكثر صعوبة”

الإباء / متابعة 

 

سجلت عدة دول أوروبية قفزة في معدلاتها المسجلة لإصابات فيروس كورونا، وسط عودة لإجراءات أكثر صرامة خشية من أوقات “أكثر صعوبة” في الأشهر القليلة المقبلة.

وفي إسبانيا، أظهرت بيانات وزارة الصحة تسجيل 9779 إصابة جديدة، الجمعة، وهو أعلى رقم منذ بدء الوباء في البلاد. وبلغ العدد الإجمالي للحالات 439,286 حالة.

وقالت متحدثة باسم الصحة الإسبانية لـCNN، إنه رُغم الإعلان عن الحالات يوم الجمعة، فإن “بعضها لم يتم تشخيصه في الساعات الأربع والعشرين الماضية. إنها إخطارات بحالات تم تشخيصها في الأيام السابقة”.

وأبلغت إسبانيا عن عدد كبير من الحالات في الأسابيع القليلة الماضية، بما يتناسب مع الزيادات اليومية التي شهدتها البلاد خلال ذروة الوباء، وتوفي 29,011 شخصًا بسبب فيروس كورونا في إسبانيا حتى الآن.

كما شهدت إيطاليا قفزة أخرى في إجمالي حالات كورونا، بزيادة قدرها 1462 حالة – وهي أعلى زيادة يومية منذ 2 مايو أيار، وفقًا لبيانات وزارة الصحة الإيطالية الصادرة الجمعة. وبذلك يصل إجمالي حالات الإصابة في إيطاليا إلى 265,409 حالة.

وتوفي 9 أشخاص آخرين، ليرتفع عدد الوفيات إلى 35,472، بحسب وزارة الصحة.

وتشير أرقام كورونا أيام الجمعة إلى اتجاه متزايد في الحالات في إيطاليا على مدار الأيام العشرة الماضية.

على ذات الوتيرة، قالت السلطات الصحية الفرنسية إن كورونا “ينمو بشكل كبير”، حيث أبلغت عن زيادة قياسية قدرها 7379 حالة يومية جديدة الجمعة، وهي أكبر زيادة منذ أواخر مارس أذار.

وازدادت الاختبارات بشكل كبير في فرنسا خلال الأسابيع العديدة الماضية. وتم الإبلاغ عن 893,146 اختبارًا في الأيام السبعة الماضية.

وعدد الاختبارات الإيجابية آخذ في الارتفاع أيضًا، حيث ارتفع من 3.7٪ يوم الأربعاء إلى 3.9٪ اليوم، وفقًا لبيانات وزارة الصحة الفرنسية. وفي نهاية الإغلاق في أوائل مايو أيار، كان هذا الرقم عند حوالي 1٪، وفقًا لوزير الصحة أوليفييه فيران.

وفي مؤتمر صحفي الخميس، حذر رئيس الوزراء جان كاستكس من أن “الوقت قد حان للتدخل لأن نمو الوباء يمكن أن يكون أسيًا إذا لم نرد”. كما حذرت السلطات الصحية الفرنسية من أن “مؤشرات المستشفيات في ارتفاع”. وتوفي إجمالي 30596 شخصا منذ بداية الوباء، وفقا للبيانات الرسمية.

من ناحية أخرى، حذرت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل من أن الفيروس “من المرجح أن يصبح أكثر صعوبة في الأشهر المقبلة”، مُحذرة من أن المجتمع “لن يكون كما هو” حتى يتم تطوير لقاح ناجح.

وقالت ميركل الجمعة: “لن تعود الأمور إلى طبيعتها حتى نحصل على لقاح ضد فيروس كورونا، سيتعين علينا العيش لفترة أطول مع (حالات) فيروس كورونا الجديد”.

وفي حديثها خلال مؤتمرها الصيفي السنوي في برلين، شددت ميركل على أنه “يجب إبقاء الاقتصاد حياً أو إعادة الحياة إلى الحياة”، مُضيفة أن ألمانيا – بصفتها القائم بأعمال الرئاسة الأوروبية – “ستعمل مع البرلمان الأوروبي من أجل التعافي يمكن إطلاق الصندوق في أوائل العام المقبل”.

تأتي تعليقات المستشارة بعد يوم واحد فقط من اتخاذ إجراءات أكثر صرامة في ألمانيا للحد من انتشار الوباء قبل فصلي الخريف والشتاء، بما في ذلك لوائح السفر الجديدة.

وقالت ميركل يوم الخميس “يمكننا أن نرى أن عدد الإصابات قد ارتفع في الأسابيع الأخيرة… نحن نأخذ هذه الزيادة في أشهر الصيف على محمل الجد”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى