مقالات

قمامة عراقية اردنية مصرية !

الإباء / متابعة …..

بشرتنا الحكومة العراقية ان انعقاد (قمامة)  عراقية اردنية مصرية في الأردن ميعاده الأسبوع المقبل.

اهداف القمامة المقبلة:

الأول: التأكيد على نهب نفط  العراق بسعر مخفض 16 دولارا للبرميل الواحد ليشمل مصر بالإضافة الى الأردن العاق الذي يحتضن الدواعش ويقيم مجالس العزاء لصدام و يحتضن حزب البعث.

الثاني: الاعفاء الكمركي للبضائع السكراب و الأغذية الفاسدة و الادوية المنتهية الصلاحية المصرية كما هو الحال مع الأردن التي بلغ عددها 371 مادة.

الأردن ليس الصين او اليابان فمن اين له هذا العدد من (المصدرات) ؟

الملك العاق يستوردها خاصة من إسرائيل بثمن بخس ليبيعها في العراق بأسعار عالية.

ثالثا: فسح المجال للعمالة المصرية (لتحتل) العراق كما حصل في عهد صدام .

سيوافق السيد رئيس الوزراء على ما ذكر او اكثر لانه عربي قح يساعد (اخوته) العرب الذين تعاونوا مع الإرهاب الوهابي و الإرهاب الأمريكي لتدمير العراق .

ملاحظات:

الأولى: العراق يشحذ المساعدات و القروض من كل من هب و دب في اليد اليمني ثم يهدرها على أعداء العراق في اليد اليسرى لان العراق حاتم الطائي.

الثانية: العراق زراعته و اسماكه تفتك بها (الحرائق المبرمجة و السموم المبرمجة) لكي يستورد حكامه اللصوص حتى الكرفس و الضفادع.

الثالثة: العراق مصانعه كانت عامرة مبرمج تعطيلها لكي يستورد حكامه اللصوص حتى الابر و المسامير.

الرابعة: البطالة المبرمجة خاصة في الوسط و الجنوب شملت العمال و خريجي الكليات لكي يحل محلهم (الاخوة) العرب العاقون.

يمكن السكوت عن هدر النفط و الاعفاء الكمركي على الاخوة العرب العاقين عندما كان سعر برميل النفط اكثر من 100 دولارا و لكنه خيانة لا يمكن السكوت عنها بعد ان افلست الخزينة.

أسئلة:

الأول: لماذا هدر العراق نفطه و يستمر في هدره مع ان الخزينة خاوية و البطالة منتشرة؟

الجواب : لان ذلك مبرمج من قبل أمريكا التي احتضنت الإرهاب الوهابي و ينفذه الخونة الفاسدون في الرئاسات الثلاث و شبكاتها.

الثاني: لماذا يستمر الاعفاء الكمركي لأعداء  العراق بينما العراق يشحذ من هنا وهناك؟

الجواب: لان ذلك مبرمج من قبل أمريكا راعية الإرهاب الوهابي لمساعدة عملائها في الأردن ومصر و ينفذه الخونة الفاسدون في الرئاسات الثلاث و شبكاتها.

الثالث: لماذا لا تهدر السعودية الغنية نفطها على عملاء أمريكا و هي عميلة مطيعة لأمريكا؟

الجواب: لان العائلة المالكة لديها مصلحة السعودية فوق الجميع مع انها فاسدة و لكن لديها للفساد حدود.

ختاما: السيد الكاظمي يسعى لكي ينعم في المنصب و الثراء كما فعل من سبقوه و ما قدمه من تنازلات لترامب سيقدمه بأمر من ترامب للملك الأردني و لسيسي مصر في القمامة المنتظرة.

الحل: الخلاص من الرئاسات الثلاث و شبكاتها الفاسدة بكل الوسائل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى