أخبارمحليسلايدر

مواكب ومؤسسات خيرية في كربلاء تعلن عدم توزيع الطعام في الشوارع العامة والتوجه به لبيوت الفقراء والمحتاجين واخرى تكتفي بتوزيع المواد الجافة

قناة الإباء

تزامنا مع حلول شهر محرم الحرام، اعلن عدد من الاطراف والمواكب والمؤسسات الخيرية في مدينة كربلاء المقدسة التزامها بتنفيذ توصيات المرجعية الدينية العليا والجهات الصحية بعدم الطبخ وتوزيع الطعام الطازج في الشوارع العامة تجنبا لتفشي فيروس (كورونا) جراء الازدحام، والاكتفاء بتوزيع السِلال الغدائية والطعام على منازل العوائل المتعففة، فيما أكدت العتبة الحسينية المقدسة دعمها لهذه الخطوة من خلال توفير سيارات لنقل تلك المواد وتوزيعها على الفقراء.

وقال مسؤول شعبة التبليغ والتعليم الديني في العتبة الحسينية المقدسة، الشيخ فاهم الابراهيمي في حديث للموقع الرسمي إنه “بتوجيه مباشر من قبل المتولي الشرعي للعتبة الحسينية المقدسة الشيخ عبد المهدي الكربلائي، وتنفيذا لتوصيات المرجعية الدينية العليا والجهات الصحية بضرورة الحفاظ على سلامة المعزين، والابتعاد عن التجمعات قدر المستطاع، تم التداول مع عدد من اصحاب المواكب الحسينية في ما ورد في بيان المرجعية العليا وبالخصوص توزيع الطعام وامكانية تفادي التجمعات”.

واضاف ان “العتبة الحسينية ساهمت مع المواكب الحسينية بتوفير العجلات  لإيصال المساعدات الإنسانية إلى العوائل المتعففة والأيتام بالنسبة للمواكب الراغبة بتوزيع الاطعمة والمواد الغذائية الجافة (سِلال غذائية)”.

من جهته أبدى عدد من كفلاء الاطراف وأصحاب المواكب الحسينية والهيئات في كربلاء المقدسة عن رغبتهم واستعدادهم للعمل بما ورد في توجيهات المرجعية الدينية العليا في مايخص التباعد الإجتماعي وسلامة المعزين واستخدام طرق أخرى لتحويل الطعام اما بتوزيعها كسِلال غذائية أو وجبات غذائية تصل الى بيوت المستحقين.

وقال كفيل جمهور طرف العباسية الحاج حامد كاظم الوزني في حديث هل: “امتثالا لتوجيهات المرجع الديني الاعلى السيد علي الحسيني السيستاني سيقوم الطرف خلال شهر محرم الحرام بتوزيع الطعام كمواد جافة على شكل سِلال غذائية للعوائل المتعففة والفقراء والارامل والايتام والمرضى”.

وأضاف أن “الهدف من ذلك هو لمنع التجمعات وتفادي الاصابة بفيروس (كورونا)”.

وعلى صعيد  متصل اشار رئيس مؤسسة الاخاء الخيرية لرعاية الايتام والمحتاجين (عامر الشوك)، إن “المؤسسة ارتأت هذا العام عدم توزيع الطعام في الشوارع العامة ومقر المؤسسة وممثلياتها ومكاتبها، وذلك تنفيذا لتوصيات المرجعية الدينية العليا والجهات الصحية لتفادي الازدحام الذي قد يؤدي الى انتشار فيروس (كورونا)”.

وأضاف أن “المؤسسة ستقوم هذا العام بعملية الطبخ وتوزيع الطعام باواني بلاستيكية (سفري)، على دور الفقراء والمتعففين والارامل والايتام، مع مراعاة اجراءات الوقاية الصحية سواء بعمليات الطبخ او التوزيع”.

إلى ذلك، قال سيد حسين العرداوي من هيئة سفينة النجاة “قررنا تحويل الطعام إلى مواد جافة وبالتعاون مع بعض الإخوة المؤمنين لإيصال هذه المساعدات إلى العوائل المتعففة لعدم مقدرتنا واستطاعتنا على حماية المعزين من التجمعات في ظل تفشي وانتشار فيروس (كورونا)”.

ودعا العرداوي، خدمة الامام الحسين (عليه السلام) للعمل على حماية زوار العتبات المقدسة من الفيروس من خلال الالتزام بالتوصيات الصحية والحث عن تطبيقها.

وكان استفتاء قد صدر عن مكتب المرجع الديني الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني، تضمن ثلاث وصايا تخص مراسم عزاء الامام الحسين (عليه السلام) في شهر المحرم الحرام عام (1442هـ) في ظل أنتشار فيروس (كورونا)، جاء فيه (أما الاطعمة التي يتعارف توزيعها بهذه المناسبة فلا بد من أن تراعى الشروط الصحية اللازمة في إعدادها وتوزيعها ولو اقتضى ذلك الاقتصار على بعض الاطعمة الجافة وايصالها الى مساكن المؤمنين تفادياً لحصول الازدحام عند تقسيمها).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى