محلي

وزير الثقافة يحدد الطرق الكفيلة باسترجاع الآثار المهربة

الإباء / متابعة 

 

حدد وزير الثقافة  والسياحة والآثار حسن ناظم، اليوم الاثنين، الطرق الكفيلة باسترجاع الاثار المهربة، فيما أكد أن هنالك لجنة في رئاسة الوزراء باشرت بوضع التصميم الاولي لنصب شهداء تشرين.
وقال ناظم لوكالة الانباء العراقية (واع): إن ” الوزارة بحاجة إلى شيء من الاتفاق والمرونة مع الأطراف التي تستحوذ على هذه الآثار، من خلال عقد أو ابرام مذكرات تفاهم، عن طريق سفاراتنا خارج العراق”.
وأضاف أن “هناك عشرات الآلاف من القطع المهربة من آثارنا في الولايات المتحدة وأوربا وبعض الدول العربية”.
وأشار إلى أن “الوزارة تضم قسماً يعنى باسترداد الآثار التي هربت خارج العراق، فضلا عن وجود لجنة الاسترداد ، حيث نعمل جميعا على عقد صلات دولية عبر الحكومة لاستعادة اثارنا”.
وأوضح أن ” بعض الجامعات والهيئات اعلنت عن امتلاكها اثاراً تخص العراق وعبرت عن رغبتها بإرجاعها، حيث استطعنا أن نسترد بعض آثارنا من خلالها، بالمقابل هناك بعض الدول لا تتعاون معنا لمعرفة اين تقع هذه الاثار؟”.
وبين أن “الأرشيف اليهودي موجود، وهناك عمل تفاوضي على استرداده”، لافتاً إلى أن “الجهة المستحوذة على الارشيف تشعر انها بذلت جهداً في إصلاحه وترميمه، وبالتالي هي تطلب بقاءه لمدة معينة، ثم سيعاد بالمجمل”.
 وأكد أن “هناك رغبة حقيقية في إعادة الارشيف اليهودي الى العراق، ولا توجد عراقيل في هذا الموضوع، وإنما هي مسألة وقت”.
وفي سياق آخر، قال وزير الثقافة: إن “مجلس الوزراء صوت على  تصميم نصب تذكاري تخليدا لشهداء تشرين، وهذا القرار اصبح نافذا”، مشيراً إلى أن “هناك لجنة في رئاسة الوزراء تعمل على تصميم النصب، وانا رأيت بنفسي التصميم الأولي لهذا النصب”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى