تقارير

الطفل في “اليابان” مدهش ومهذب !

الإباء / متابعة …..

الطفل الياباني مدهش ومهذب وودود ولا يعرف التمرد في اليابان نادراً ما تجد طفلاً يبكي في الاسواق العامة على حاجة ما، يعتقد خبراء علم الاجتماع أنه يجب علينا أن نتعلم حيل التنشئة من الآباء اليابانيين، والتي تنحصر فى بعض القواعد، التي لم تتغير رغم الحياة المتقدمة التى يعيشونها إلا أن المبادئ ثابتة، كالعلاقة بين الأم والطفل، في اليابان العلاقة بين الأم وطفلها قوية للغاية، ينامون معاً وتحمل الأمهات أطفالهم دائماً، وفى الماضي كانت الأمهات يستخدمن شيئاً يشبه قفازاً لحمل الأطفال معاهم أثناء العمل، ومن الواضح أن علاقتهم عاطفية، تقبل الأمهات كلّ ما يفعله أطفالهن، فهن يرون أنهم مثاليون فى كلّ التصرفات، تنص القاعدة الأساسية لديهم أنه قبل أن يبلغ 5 سنوات يسمح له بالقيام بما يريده حتى وإن أخطأ فهذا يتيح للأطفال التعلم والمعرفة الجيدة.

ولنظام التنشئة اليابانية دور ايضاً اذ يتم إنشاء جميع الناس بالمساواة فأميرة اليابان تقوم مع زملاء الدراسة بممارسة الرياضة واللعب الخاصة بالمدرسة، فهذه الطريقة تعلم الأطفال فى المجتمع أن المصالح الشخصية ليست أهم شيء، فيما يقسم الآباء اليابانيون حياة أطفالهم إلى 3 مجموعات في المرحلة الأولى “بداية الولادة حتى عمر 5 سنوات” يشارك الآباء الحب والرعاية اللامحدودة مع أطفالهم، فى المرحلة الثانية “من عمر 5 سنوات إلى 15 سنة” لا يختفى حبهم حيث يتعلم الطفل أن يعيش وفقا لقواعد المجتمع ويحاول أن يجد هدفه فى هذا العالم، وما في المرحلة الثالثة “من بعد 15 سنة” يصبح الطفل عضوا كاملا فى المجتمع.

يُعد الآباء هم القدوة لأطفالهم، لا تقوم الأمهات اليابانيات بإعطاء الأوامر لأطفالهم بل يقومن هن بفعل الشىء حتى يقلدوهم الأبناء بحيث تظهر الأم والأب الطريقة بخطوات بسيطة حتى يقوم الطفل بتقليدهم دون الشعور بالعجز، وللاهتمام بالمشاعر دور كبير في تعليم الطفل العيش بالمجتمع الجماعي ومن المهم تعليمة احترام مشاعر الآخرين ومصالحهم، حيث تحترم الأمهات اليابانيات مشاعر أطفالهن فهم لا يسببون لهم الإحراج أو الخجل يعلمونهم كيف يفهمون مشاعرهم ومشاعر الآخرين.

الطفل الياباني مستقل

من المألوف في وسائل النقل العامة في اليابان رؤية الأطفال يتنقلون عبر عربات قطار الأنفاق، سواء فرادى أو في مجموعات، بحثًا عن مقاعد، يرتدي الأطفال جوارب طويلة، وأحذية جلدية لامعة، وقمصان منقوشة، وقبعات عريضة الحواف ويثبتون تذكرة القطار على حقائب الظهر الخاصة بهم ولا تزيد أعمارهم على ست أو سبع سنوات، يعمل الآباء في اليابان بانتظام على إرسال أبنائهم إلى خارج المنزل في سن مبكرة للغاية وثمة مسلسل تلفزيوني شهير في اليابان يسمى Hajimete no Otsukai أو “مهمتي الأولى” يقدم أطفالاً في عمر السنتين أو الثلاث سنوات يرسلون لأداء مهام لعائلاتهم وبينما هم في طريقهم إلى البقالة أو المخبز، يجري تصويرهم سراً.

ما الذي يفسر هذه الدرجة غير العادية من الاستقلال؟ ليس الاكتفاء الذاتي، في الواقع، ولكن “الاعتماد على المجموعة” وفقًا لدواين ديكسون، عالم الأنثروبولوجيا الثقافية الذي كتب أطروحة دكتوراه عن الشباب الياباني “يتعلم الأطفال اليابانيون ذلك في وقت مبكر، ومن الناحية المثالية، أي عضو من أعضاء المجتمع يمكن استدعاؤه لخدمة أو مساعدة الآخرين”، كما يقول، يجري ترسيخ هذا الافتراض في المدرسة، حيث يتناوب الأطفال على التنظيف وتقديم الغداء بدلا من الاعتماد على الموظفين لأداء تلك الواجبات يعمل هذا على توزيع حمل العمل على أكثر من شخص، وفي الوقت نفسه يعلم الجميع ما يلزم لتنظيف المرحاض، على سبيل المثال.

الأطفال اليابانيون اكثر صحة في العالم

بفضل أنماط الحياة والأكل؛ الأطفال اليابانيون هم الأكثر صحة في العالم، وفقاً لنتائج دراسة صحية عالمية كبرى نُشرت في The Lancetفمستويات السمنة لدى الأطفال اليابانيين كانت تاريخياً أقل بكثير من سائر دول العالم، بالإضافة إلى أنها تتراجع عموماً في السنوات الأخيرة وهناك بعض العادات الصحية التي تجعل من الطفل الياباني الاكثر صحة بين اقرانه:

– جعل وجبات الأسرة مُرضية أكثر للأطفال: يعتبر تناول الطعام على الطريقة اليابانية فعالاً للغاية، حيث إنه مليء بالمتعة ويقدم مجموعة من المغذيات عالية الجودة، عندما تمتلئ من الأشياء الجيدة التي يحتاجها جسمك، سيكون لديك بطبيعة الحال مُعدل أقل من الرغبة الشديدة، ومساحة أقل كذلك، للعناصر الغذائية الأقل فائدة والأكثر ضرراً؛ لكن ليس عليك أن تحصر غذاء طفلك على الأعشاب البحرية والسوشي لتغذية طفل سليم، بل يمكنك تعديل عاداتك الغذائية العائلية لتكون أكثر صحة، وتقدم المزيد من الأطعمة ذات الأصل النباتي مثل الفواكه والخضراوات والفاصوليا والحبوب الكاملة والدهون الصحية، مثل الأسماك الغنية بالأوميجا 3 والمُفيدة لصحة القلب، هذا النمط الغذائي منخفض نسبياً في السعرات الحرارية، ويحتوي على نسبة عالية من العناصر الغذائية، ويحث على الشبع بشكل أكثر فاعلية، ما يقلل مخاطر السمنة والأمراض التي تحدثها.

– تناول الوجبات مع طفلك: شجع طفلك على الاستمتاع بالوجبات الخفيفة الجانبية بين الحين والآخر، ولكن بكميات وبعدد مرات مناسبة، وهي التي تكون أصغر بكثير وأقل تواتراً في اليابان من تلك الموجودة في الغرب، واجعل الأساس هو الوجبة التي تتناولونها معاً، تُقدم اختصاصية التغذية تومومي تاكاهاشي نصيحة لجميع الآباء والأمهات: “لا تحتاج إلى بذل جهد كبير، اتخذ موقفاً مريحاً، مما يُمكن طفلك من الاسترخاء والراحة في تناول الطعام، أظهر لطفلك أنك تستمتع بالأكل والمذاق الرائع للطعام، لكن شدد على أهمية تناول الطعام معاً، حتى عندما تكون مشغولاً، حدد وقتاً محدداً لتناول الطعام حتى تتمكن من الجلوس وتناول الطعام مع طفلك مرة واحدة على الأقل يومياً”.

– شجّع طفلك على استكشاف أطعمة جديدة: يتغير مذاق الأطفال للطعام ويكرهونه بمرور الوقت، ويمكن للوالدين توجيههم بلطف نحو أنماط صحية، عن طريق تعريضهم لمجموعة واسعة من الخيارات، ومن خلال تقديم المزيد من الأمثلة وتوسيع تجربة الطفل في أنواع الأطعمة الصحية الجديدة، الفرص المتكررة للطفل لتجربة أنماط من الأطعمة الجديدة تؤدي إلى تقبله أكثر لفكرة التجربة، وإزالة أي حواجز نفسية تجاه التذوق، قد يحتاج الأطفال إلى تعرض واحد فقط إلى طعام جديد لدعم تناولهم للطعام؛ لذلك استمر في تقديم أطعمة جديدة، حتى ولو كانت عينات “تذوق” صغيرة، لكن دون ضغط.

– تقديم الطعام على الطريقة اليابانية: في الوقت الحالي، يعرف معظمنا أن متوسط أحجام الوجبات المقدمة قد أصبح خارج نطاق السيطرة، مما تسبب في الإفراط في تناول الطعام طوال الوقت تقريباً، كيف استطاعت الطريقة اليابانية التعامل مع هذا؟ عبر تقديم الوجبات على أطباق أصغر، تكمن فكرة استخدام الأطباق الأصغر في الاحتفاظ بتنوع العناصر الغذائية المُقدمة، بالإضافة إلى ضبط كميات الطعام وعدم الإفراط فيها، بحسب جينيفر أورليت فيشر، مديرة مركز جامعة تيمبل لأبحاث السمنة.

– اجعل طفلك يجري ويقفز: قد يكون من الصعب إبعاد الأطفال عن ألعاب الفيديو وغيرها من الإغراءات التقنية، لكنهم يحتاجون حقاً إلى 60 دقيقة على الأقل من النشاط البدني المعتدل الشدة يومياً، السر هو جعل الأمر ممتعاً، كممارسة رياضة المشي لمسافات طويلة إلى المدرسة معاً، وقد وجد الباحثون أن اليابان لديها معدلات مرتفعة بشكل استثنائي (98.3%) من الأطفال الذين يمشون أو يركبون الدراجات في المدارس، مقارنة بالبلدان الأخرى ذات الدخل المماثل، وهو الشيء الذي يرتبط بوضوح مع انخفاض مستويات السمنة لدى الأطفال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى