أخباردولي و عربي

تجدد الاشتباكات في بيلاروس وفرار زعيمة المعارضة للخارج

الإباء/متابعة

قالت زعيمة المعارضة في بيلاروس سفيتلانا تيخانوسكايا، إنها فرت إلى الخارج حفاظا على سلامة أطفالها، بعد أن أعلن الزعيم القوي ألكسندر لوكاشينكو فوزه في الانتخابات الرئاسية يوم الأحد مما أطلق شرارة احتجاجات دامية في الشوارع.

وفرت تيخانوسكايا (37 عاما)، معلمة اللغة الإنجليزية التي دخلت السباق الانتخابي بدلا من زوجها المدون المسجون، إلى ليتوانيا المجاورة. وحثت مواطنيها على عدم معارضة الشرطة وتجنب تعريض حياتهم للخطر.

لكن الاضطرابات اندلعت لليلة الثالثة على التوالي،حيث أطلقت قوات الأمن الرصاص المطاطي وقنابل الصوت لتفريق آلاف المحتجين الذين خرجوا للشوارع متهمين لوكاشينكو الممسك بزمام السلطة منذ عام 1994 بتزوير الانتخابات، وفقا لرويترز.

ورأى شاهد  قوات الأمن وهي تحتجز عشرات الأشخاص وتضرب المحتجين في الشوارع. ورأى شاهد آخر قوات الأمن وهي تهشم نوافذ السيارات وتجذب بعض الأشخاص من المركبات للاعتداء عليهم. ورأى ثالث تعرض اثنين من المصورين للهجوم وإتلاف كاميراتهما.

ودوت أبواق السيارات تضامنا مع المعارضة، وسار الناس وهو يصفقون ويهتفون “ارحل

واتهم الاتحاد الأوروبي في وقت سابق حكومة لوكاشينكو باستخدام “عنف مفرط وغير مقبول”، وقال إنه يراجع علاقاته مع مينسك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى