تقارير

لا نريدها.. جواب اللبنانيين للعدو الصهيوني

الإباء / متابعة

أفشل اللبنانيون جميع محاولات العدو الصهيوني اظهار كيانه على أنه محب ومتعاطف مع لبنان، بعد الكارثة التي شهدها أول أمس، بانفجار مرفأ العاصمة بيروت، وما خلفه من شهداء وجرحى ومفقودين، اضافة إلى الاضرار المادية والاقتصادية الكبيرة، واعادوا تذكيره بأن حروبه واجتياحاته هي من تسببت بدمار لبنان، مؤكدين على العداء معه، طالما بقي غاصبا لارض عربية.

ودشن النشطاء ورواد التواصل الاجتماعي في لبنان، وسم #لا_نريدها، الذي أكدوا خلاله على عدم قبولهم لكل المحاولات الاسرائيلية لتقديم كيانها على أنه صديق للبنان، بعد اضاءته لمبانٍ في تل أبيب بألوان العلم اللبناني، وما زعمه المتحدث باسم قوات الاحتلال افخاي ادرعي عن عرض صهيوني لتقديم مساعدات إلى لبنان، بعد كارثة انفجار المرفأ في بيروت.

المغردون اعادوا تذكير الكيان الصهيوني بجرائمه في كل من لبنان وسوريا وفلسطين، كما لم تغب اليمن عن اذهانهم، الذي لا يزال يعاني من العدوان السعودي الاميركي الاسرائيلي عليه حتى اليوم.

Jamal Chaiito ذكر البعض في الداخل ممن تعاطفوا مع الخطوة الاسرائيلية، بمجازر الاحتلال الاسرائيلي بحق اللبنانيين، مؤكدا على ان العدو الصهيوني سيبقى عدوا، فكتب: ” العدو الإسرائيلي يلي في ناس مبسوطة بتضامنه معنا هو نفسه المسؤول عن مجزرة قانا و المسؤول عن آلاف المجازر الشهداء و الجرحى و الدمار الأكبر يلي صار بكل لبنان !

إسرائيل شر مطلق و التعامل معها حرام

#بيروت_في_قلوبنا #لا_نريدها”

لا نريدها.. جواب اللبنانيين للعدو الصهيوني

فيما أكد Mhmd Ali Sakr على خيار المقاومة، وتحرير فلسطين ممن قيد الاحتلال الاسرائيلي، متوعدا الصهاينة بصواريخ تضيء سماء كيانهم الغاصب، فغرد:” نحن من سيضيئ تل أبيب و بصواريخنا فقط..

هي أصلاً مُضاءة… بطيف عمادِنا و جهادنا و سليماننا

#لا_نريدها”

لا نريدها.. جواب اللبنانيين للعدو الصهيوني

آَيَــہْ قالت أن العروض التي قدمها الاحتلال الاسرائيلي ليست مدعاة للشرف، معتبرة أن كل من يتداول صور المبادرات الاسرائيلية خائن ومطبّع. ” أنا كمواطنة لبنانية لا يُشرّفني تضامن تل أبيب مع لبنان، وأي شخص سيتداول الصّور سأعتبره عميل إسرائيلي خائن مُطبّع مع الكيان الصهيوني. #لا_نريدها #إسرائيل_شر_مطلق”.

لا نريدها.. جواب اللبنانيين للعدو الصهيوني

الشعب اللبناني وعبر سنوات المقاومة ضد الاحتلال الاسرائيلي بات خبيرا بنوايا هذا الاحتلال الخبيثة، وهذا ما أكدته الاعلامية اللبنانية Lana Medawar في تغريدتها. ” الدعاية الاسرائيلية للتضامن مع #بيروت من :

اضاءة ابنية في تل ابيب بلون العلم،

الى عرض المساعدة الانسانية،

الى الفيديوهات التضامنية على مواقع التواصل هي:

خبيثة، مرفوضة، ونحن #لا_نريدها !!

#لن_تمروا_فوق_جراحنا !”

لا نريدها.. جواب اللبنانيين للعدو الصهيوني

hasan baraktt استذكر حرب تموز وما فعله الاحتلال الاسرائيلي ببيروت، من تدمير للحجر وتهجير للبشر، فغرد: “٣٣ يوما اضاءوا بيروت بصواريخهم

و اليوم يريدون اضاءة تل ابيب من أجلها

يا لهذا العار #لا_نريدها”

لا نريدها.. جواب اللبنانيين للعدو الصهيوني

Zahraa Hijazi اعتبرت أن الخطوة الاسرائيلية جاءت ممن اجل اظهار العدو الصهيوني على انه محب للبنان، مؤكدة على ان لبنان واللبنانيون لم ينسوا بعد جرائم وحروب العدو الصهيوني على لبنان.  إسرائيل تضع بفظاظة العلم اللبناني على البناء في المحافظات الفلسطينية المحتلة ليعبر للعالم أنهم بشر! لم ننس مشاهد الإرهاب الإسرائيلي وجرائمهم في الحروب ضد لبنان بدليل هؤلاء الأطفال”، وأرفقت التغريدة بصورة لاطفال في الكيان الغاصب، كتبوا رسائل الى اطفال لبنان على الصواريخ التي كانت تسقط على رؤوسهم في حرب تموز 2006.

لا نريدها.. جواب اللبنانيين للعدو الصهيوني

حُسَيْنِي غرد بصورة من الصواريخ الايرانية التي دكت مواقع الجماعات الارهابية في دير الزور شرق سوريا، وغرد :” عيّنة من القناديل اللتي ستضيء سماء تل أ بيب !

أما أكاذيبكم ف #لا_نريدها”.

لا نريدها.. جواب اللبنانيين للعدو الصهيوني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى