أخباردولي و عربيسلايدر

“نترات الأمونيوم” المادة التي “نكبت” بيروت.. قوتها وخطورتها بعد الانفجار

قناة الإباء

بيروت “مدينة منكوبة”، هكذا أعلن المجلس الأعلى للدفاع في لبنان، بعد انفجار شحنة “أمونيوم” تقدر بـ2750 طناً، مخزنة منذ ما يزيد عن 6 سنوات، في أحد مستودعات مرفأ بيروت.

لكن انفجار بيروت اليوم، لم يكن الأول والأكبر من نوعه، فمنذ الانفجار الذي وقع عام 1921 في أوبباو الألمانية، جرى الاعتراف والتأكيد على خطورة تخزين “نترات الأمونيوم”، وضرورة اتخاذ إجراءات مناسبة للحؤول دون تسربها أو انفجارها.

خسائر انفجار 4500 طن من خليط “الأمونيوم سلفيت” و”الأمونيوم نيتيريت” في أوبباو، أودى في 21 أيلول/سبتمبر منذ ذلك العام، بحياة 500 إلى 600 ألماني، وأدى لأضرار بلغت حوالى 7 ملايين دولار (بقيمة ذاك الزمن)، ودمر 80% من المنازل في المدينة، وشرد 6500 شخص.

لكن تلك الإجراءات لم تحل دون تكرار المأساة في ميناء تكساس عام 1947، حيث وقع واحد من أكبر الانفجارات غير النووية في التاريخ، بعد اندلاع نار في سفينة فرنسية محملة بـأكثر من ألفي طن من نيترات الأمونيوم، كانت ترسو هناك، ما أدى على الفور لانفجار أودى بـ 581 شخصاً على الأقل.

انفجار آخر ليس بعيداً عن اليوم، وقع في تولوز الفرنسية عام 2001، في معمل للأسمدة الزراعية التي تعد مادة “نترات الأمونيوم”، ووازى حجمه الانفجاري حوالي الـ40 طناً من الـ”تي أن تي”، ما أدى لسقوط 29 قتيلاً، فيما بلغ عدد الجرحى الآلاف.

لكن ما هي “نترات الأمونيوم”؟ ولماذا تستخدم؟

“نترات الأمونيوم” (NH4NO3) هو ملح بلوري، يتشكل من تفاعل مادتين -كما يشير اسمه- هما “الأمونيا” (NH3) و”حمض النيتريك” (HNO3)، وهي مادة تستخدم كسماد زراعي يساهم تفككه في تزويد النباتات بالنيتروجين اللازم للنمو، إلا أن هذه المواد قد تستخدم كذلك لإحداث متفجرات، لا يزال أبرزها تفجير مدينة أوكلاهوما عام 1995.

لماذا لا يجب أن نهلع من غازات انفجار “نترات الأمونيوم”؟

قد تكون الغازات المنبعثة من انفجار مادة “نترات الأمونيوم”، والمصطبغة باللون الأصفر، خطيرة في حال تنشقها بشكل كبير، لكنها مع ذلك لا يمكن عدها “غازات سامة” بأي شكل، وفق ما يؤكد أستاذ الكيمياء في الجامعة اللبنانية داوود نوفل.

تتفاعل “نترات الأمونيوم” على حرارة تبلغ 200 درجة مئوية، لينبعث منها “النيتروجن”، وهي غازات ملوثة تصدر عادة من عوادم السيارات والمصانع بشكل يومي، لكن ما يجعلها أكثر ضرراً -كما في حالة انفجار بيروت اليوم- هو حجم الغازات المنبعث في زمن قصير، الأمر الذي قد يسبب صداعاً أو ضيق نفس أو وجع في الحلق أو سعال، إلا أن ذلك لن يؤدي إلى تشوهات خلقية أو إلى مشاكل مزمنة كما يجري الترويج بشكل خاظئ.

غاز “النيتروجين” سيتبدد مع الوقت في الهواء، وسيتفاعل مع رطوبة الهواء، ليتحول إلى “حمض النيتريك”، الذي قد يتسبب بأضرار للمزروعات والسيارات، في ما يعرف بالمطر الحمضي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى