دولي و عربيسلايدر

20 قتيلا بمجزرة ارتكبتها ‘داعش’ في أفغانستان

الإباء / متابعة 

أعلن مسؤولون في الحكومة الأفغانية عن مقتل ما لايقل عن 20 شخصا في الهجوم الذي تبنته جماعة “داعش” الوهابية على سجن في مدينة جلال آباد.

وأعلنت “داعش” عبر وكالة أعماق التابعة له تبني الهجوم على سجن جلال أباد، وفق ما جاء في تغريدة لمركز سايت المتخصص في مراقبة المواقع الجماعات الارهابية، ونفت طالبان أي صلة لها بالهجوم.

وعلى صعيد وقف اطلاق النار بين الحكومة الأفغانية وطالبان حثّت الحكومة الأفغانية حركة طالبان على تمديد وقف إطلاق نار نادر قبل ساعات من نهايته ومع اقتراب انتهاء عملية تبادل السجناء المثيرة للجدل.

وقال مسؤولون إنه لم تصلهم تقارير حول أي اشتباك كبير بين الطرفين منذ بدء سريان هدنة الايام الثلاثة الجمعة بمناسبة عيد الأضحى.
ويقبع في السجن أكثر من 1700 سجين من طالبان و”داعش” بالإضافة إلى مدانين بارتكاب جرائم، وقال رئيس المجلس البلدي في ننغرهار أحمد علي هزارات لوكالة فرانس برس إن “عددا كبيرا” من السجناء تمكن من الهرب.
وعلى خط المفاوضات، أشار الرئيس أشرف غني وطالبان إلى إمكان بدء محادثات السلام المؤجلة بعد العيد مباشرة.
وردا على سؤال لفرانس برس حول استعداد السلطات لتمديد الهدنة، قال صادق صديقي المتحدث باسم غني “نتطلّع إلى ذلك”، مضيفا “نأمل ألا تستأنف طالبان أعمال العنف”.
وبموجب الاتفاق الذي وقعته حركة طالبان والولايات المتحدة في شباط/فبراير، كان من المقرر أن تبدأ المحادثات “الأفغانية الداخلية” في آذار/مارس، لكنها تأجّلت وسط الخلافات السياسية في كابول وبسبب تعثر عملية تبادل السجناء.
وينصّ الاتفاق على أن تفرج كابول عن حوالى خمسة آلاف سجين من طالبان مقابل تحرير ألف عنصر أمن أفغاني محتجزين لدى الحركة.
وقال مجلس الأمن القومي الأحد إنه تم الإفراج عن 300 سجين إضافي من طالبان منذ الجمعة، ما يرفع عدد المتمردين المفرج عنهم حتى الآن إلى أكثر من 4900، وأكدت طالبان أنها نفّذت التزامها الوارد في الاتفاق، لكن السلطات رفضت إطلاق سراح مئات السجناء المتهمين بجرائم خطيرة طالبت الحركة بالإفراج عنهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى