تقارير

هل حان الوقت لشراء سيارة كهربائية ؟

الإباء / متابعة …..

يبدو ان كل شيء بدأ يتغير بسرعة وبمختلف المجالات ولاسيما مجال الصناعة، فقد بدأت تظهر تصاميم السيارات الكهربائية الرائعة من دون استخدام محركات الاحتراق الداخلي، فقد يبدو الرقم “مليون واحد” صغيراً نسبياً بالنظر إلى حجم سوق السيارات العالمي، لكن من المتوقع أن تشهد السنوات الست المقبلة تضاعف هذا الرقم أربع مرات. وفي حال حدوث ذلك، فإن الطلب وحجم السوق سيساعد على تخفيض الأسعار وجعل السيارات الكهربائية في متناول الجميع.

وبحسب المتخصصين في هذا الشأن انه ما يزال الطريق طويلاً أمام صناعة السيارات الكهربائية، لكن الجيد في الأمر أن التطورات التي ستجعل من السيارة الكهربائية بديلاً حقيقياً بالنسبة للمستهلكين في المدن تتقدم بشكل ملحوظ، فلا تزال الجهات الرقابية في شتى أرجاء العالم تحث المصنعين على تكثيف بيع السيارات الكهربية للحد من الانبعاثات الغازية المتعلقة بظاهرة الاحتباس الحراري فيما تسعى ولايات أمريكية ومدن في قارتي أوروبا وآسيا للحد من انتاج المركبات التي تسير بالبنزين، فمع تفاقم مشكلة التلوث بالضباب الدخاني في الصين مثالاً، ازدهرت سوق السيارات الكهربية فيما قال تجار إن الاستفسارات عن الطرز الكهربية زادت بواقع عشرة في المئة.

في الوقت نفسه دأبت شركات صناعة السيارات في ترويج السيارات الكهربية للمشترين لتعزيز مبيعات هذا النوع من السيارات، فمن المتوقع ان تكشف شركتا فولكسفاجن وجنرال موتورز النقاب عن تفاصيل جديدة عن استراتيجيات صناعة السيارات الكهربية خلال معرض الكترونيات المستهلك الذي يقام في لاس فيجاس ما يبرز جهود استغلال حماس المستهلكين للسيارات التي تسير بالبطاريات.

كما قد اتسع نطاق أسواق السيارات الكهربية عالية الأداء ليشمل بعضا من كبريات شركات صناعة السيارات في العالم بعد ان أزاحت شركتا بورشه واودي الالمانيتان الستار عن موديلات تتحدى شركة تسلا موتورز الأمريكية الرائدة في هذا المضمار، كما برزت شركة موديل إس كمنافس قوي في مجال السيارات الكهربائية، فيما تعتزم “آبل” إطلاق سيارة كهربائية على الطرقات في العام 2019، بحسب معلومات أوردتها صحيفة “وول ستريت جورنال” في ظل تداول الشائعات عن نية العملاق الأميركي خوض مجال السيارات، بينما قد تشكل السيارة الكهربائية “العنكبوت” الوجه الحقيقية لمستقبل السيارات، حيث تدخل سيارة كهربائية جديدة ذات أربع عجلات وأذرع عنكبوتية الشكل تتحرك كل على حدة حتى تسير في طرق وعرة دون ضجيج أو تلوث قريبا الى خط الانتاج، الى ذلك ابتكر الباحثون بطارية يمكن الاستعانة بتقنيتها مبدئيا في السيارات الكهربية وغيرها من الأجهزة التي تحتاج إلى طاقة كبيرة وهي بطاريات تفوق في كفاءتها بطاريات الليثيوم-أيون الحالية لكن أمامها سنوات كي تستخدم على النطاق التجاري.

على صعيد ذي صلة يرى هؤلاء المتخصصون ان المستهلكين يعزفون بدرجة كبيرة عن المركبات الكهربية نظرا لارتفاع أسعارها وقدراتها المحدودة نسبيا في القيادة فضلا عن ندرة محطات اعادة شحن البطاريات وذلك على الرغم من ان كثيرين من المحللين يتوقعون ارتفاع حجم مبيعاتها بشدة في نهاية العقد الحالي.

وعليه من المتوقع أن تغزو السيارات الكهربائية شوارعنا في المستقبل، بعد أن تنضج تقنيتها تماماً وتنجح في كسر معارضة المستهلكين لهذا النوع من المركبات، من خلال زيادة المسافة التي يمكن قطعها وتحسين أدائها وهبوط أسعارها.

ميركل: سيكون لدينا مليون سيارة كهربائية على الطرق في 2021 أو 2022

قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إن ألمانيا ستصل لهدفها المتمثل في تسيير مليون سيارة تعمل بالطاقة الكهربائية على الطرق في 2021 أو 2022، وكانت ميركل تتحدث خلال مؤتمر صحفي مع رئيس الوزراء الهولندي مارك روته في لاهاي. بحسب رويترز.

على صعيد ذي صلة، يندرج مشروع الدمج بين شركة رينو ومجموعة فيات كرايسلر ضمن سباق مهم تمليه الثورة الكهربائية والاستثمارات الضخمة التي تفرضها على شركات صناعة السيارات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى