اقتصاد

العراق يأخذ مكان السعودية كأكبر مورد للنفط إلى الهند

الإباء / متابعة

أظهرت بيانات من مصادر بقطاع النفط أن واردات الهند من الخام انخفضت في يونيو حزيران، لتبلغ أدنى مستوياتها منذ أكتوبر تشرين الأول 2011، إذ حدت شركات التكرير من المشتريات بسبب أعمال صيانة دورية وضعف الطلب على الوقود.
وكشفت البيانات أن الهند، ثالث أكبر مستهلك ومستورد للنفط في العالم، تلقت 3.2 مليون برميل يوميا من النفط في يونيو حزيران، بانخفاض 0.4% مقارنة مع واردات مايو أيار وبنحو 28.5% مقارنة مع مستواها قبل عام.
وفي الشهر الماضي، لم تستورد الهند نفطا من فنزويلا للمرة الأولى منذ يونيو حزيران 2009 بحسب ما أظهرته البيانات.
وتعتزم شركات تكرير من بينها مؤسسة النفط الهندية، أكبر شركة تكرير في البلاد، وريلاينس إندستريز، المشغلة لأكبر مجمع تكرير في العالم، وبهارات بتروليوم إغلاق وحدات لإجراء أعمال صيانة.
وعادة ما يعتري الضعف استهلاك الوقود في الهند، وهو مؤشر للطلب على النفط، خلال أربعة أشهر تبدأ من يونيو حزيران إذ تعطل الأمطار أنشطة البناء والنقل.
وفي يونيو حزيران، حل العراق محل السعودية كأكبر مورد للنفط، بينما احتفظت الإمارات ونيجيريا بالمركزين الثالث والرابع وفقا لما كشفته البيانات.
وحلت الولايات المتحدة في المركز الخامس، الذي احتلته فنزويلا في مايو أيار.
وارتفعت حصة نفط الشرق الأوسط من واردات الهند لأعلى مستوى في سبعة أشهر عند 67.12% في يونيو حزيران، بينما هوت الواردات من أميركا اللاتينية لأدنى مستوياتها في 11 عاما إذ لم تستورد الهند نفطا من فنزويلا التي تواجه عقوبات أميركية.

a.a

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى