تكنلوجيا و صحة

العلماء: بكتيريا في مياه الصنبور تأكل المعادن

الإباء / متابعة …..

أطلق مجموعة من العلماء تحذيرا من بكتيريا تم اكتشافها مؤخرا يمكنها أن تأكل المعادن وموجودة في مياه الصنبور العادية.
وأشارت الدراسة المنشورة عبر شبكة “سي إن إن” الأمريكية إلى أن العلماء اكتشفوا تلك البكتيريا بالصدفة البحتة.
وأوضحت الدراسة أن هذا النوع من البكتيريا يحصل على سعراته الحرارية عن طريق المعادن، وفق ما اكتشفه علماء الأحياء الدقيقة في معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا عن طريق الخطأ في تجارب غير ذات صلة باستخدام نوع من المنغنيز يشبه الطباشير، وهو عنصر كيميائي شائع الاستخدام.
وبدأت القصة عندما ترك الدكتور غاريد ليدبيتر، أستاذ علم الأحياء الدقيقة البيئية في معهد كاليفورنيا في باسادينا، برطمانًا زجاجيًا مغطى بالمواد لينقع في ماء الصنبور في حوض مكتبه، وغادر لعدة أشهر عندما ذهب للعمل خارج الحرم الجامعي.
وعندما عاد إلى مختبره، وجد ليدبيتر أن الجرة مغطاة بمادة داكنة.
وقال الباحث الأمريكي “فكرت، ما هذا؟”، مضيفا “بدأت أتساءل عما إذا كانت الميكروبات التي طال البحث عنها قد تكون مسؤولة، لذا أجرينا اختبارات منهجية لمعرفة ذلك.”
ثم اكتشف الباحث وزملائه أن الطلاء الأسود الموجود على البرطمان هو منجنيز مؤكسد تم إنشاؤه بواسطة بكتيريا تم اكتشافها حديثًا على الأرجح موجودة في ماء الصنبور.
واضاف ليدبيتر “هناك أدلة على أن أقارب هذه المخلوقات يقيمون في المياه الجوفية، ويتم ضخ جزء من مياه الشرب في باسادينا من طبقات المياه الجوفية المحلية”.
ولاحظ العلماء أن هذه هي البكتيريا الأولى من نوعها التي تستخدم المنغنيز كمصدر للطاقة.
قال ليدبيتر: “هذه هي البكتيريا الأولى التي وجدت أنها تستخدم المنغنيز كمصدر للطاقة، إن أحد الجوانب الرائعة للميكروبات في الطبيعة هو أنها تستطيع استقلاب المواد التي تبدو غير محتملة، مثل المعادن، مما ينتج طاقة مفيدة للخلية.”
ويكشف البحث الجديد أيضًا أن البكتيريا يمكنها استخدام المنغنيز في عملية تسمى التركيب الكيميائي، والتي تحول ثاني أكسيد الكربون إلى كتلة حيوية.
وتكهن الباحثون بأن الميكروبات غير المحددة يمكن أن تسخر العملية لتحفيز النمو، لكنهم يعرفون فقط البكتيريا والفطريات التي يمكنها القيام بذلك.
ويعتقد العلماء أن النتائج ستساعدهم على فهم المياه الجوفية بشكل أفضل، وأنظمة المياه التي يمكن أن تصاب بانسداد بسبب ترسب أكاسيد المنغنيز.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى