مقالات

حصر الطارمية بيد الدولة..!

الإباء / متابعة …..

حزام بغداد مفخخ، هذا ماقلناه وكتبناه، في أكثر من مناسبة في الصحف العراقية لا سيما جريدة الصباح، وتحدثنا في لقاءات تلفزيونية كثيرة عن حزام بغداد؛ ذلك الحزام الذي جعله الطاغية المقبور حاجزا بشريا للحفاظ على كرسيه في الحكم؛ وقد وزعه على أعوانه والموالين له؛ وما أن سقط النظام الساقط حتى صارت اللطيفية وما جاورها تسمى بمثلث الموت؛ ثم صارت جرف الصخر مشجبا للإرهاب والسيارات المفخخة ومثلها الطارمية.

وكلما طالبنا بمعالجات مدنية لحزام بغداد انبرى ساسة الإرهاب والتقسيم للاعتراض واتهام عمليات فرض الأمن بأنها طائفية.

بقيت الطارمية مصدر قلق لبغداد وماتزال كذلك؛ حتى جرى ماجرى قبل يومين من اعتداء على القوات الامنية واستهداف آمر اللواء ٥٩ العميد الركن علي حميد الخزرجي، بتحريض من قنوات الفتنة وجيوشها الإلكترونية الطائفية.

لم تفكر القوات الأمريكية التي استعرضت بالذخيرة الحية في المنطقة الخضراء، بتطهير الطارمية ولن تفكر أبداً؛ بينما انشغل السيد الكاظمي بغلق ميناء مندلي! من دون أن يسأل عن ميناء الطارمية، وانشغل أيضا بإنجازات الطشة وحصر الفيسبوك بيد الدولة، بعد أن تمكن الحشد الشعبي من وأد الفتنة التي كان مخططا لها أن تقع بين مكافحة الإرهاب والحشد الشعبي.

كان من بين المقترحات التي اقترحناها هو أن تنقل بعض الجامعات الكبرى إلى حزام بغداد، وبهذا نكون قد خففنا من اختناقات طرق بغداد وزرعنا بيئة مدنية في حزام بغداد فيها طلبة وأساتذة وقد تنشأ جوارها مجمعات سكنية للأساتذة وتبنى الأسواق الحديثة؛ كما أن حزام بغداد تربطه بكل بغداد طرق خارجية سريعة.

إن هذا التغيير لو تم تنفيذه فهو تغيير للتحضر والسلام وليس تغييرا عرقيا أو طائفيا؛ وهو تغيير يجعل حزام بغداد مثقفا مدنيا متحضرا.

لكن الجهات المعنية تعاملت مع مقترحاتنا على أنها كلام ( جرايد) وبقي الحال على ما هو عليه وبقيت قنوات الفتنة تغذي العنف في مناطق حزام بغداد.

كلما حاولت القوات الامنية تمشيط الطارمية والقبض على المجرمين انتفضت قنوات الفتنة لتؤجج نار الطائفية؛ والان وبعد الحادثة الأخيرة صدرت الأوامر للقوات الأمنية ومن بينها الحشد الشعبي المحصور سلاحه بيد الدولة، ويبدو أنه سيستعيره مؤقتا لحين إطفاء فتنة الطارمية ثم يعود إلى مقراته لينتظر القصف الأجنبي أو الاستفزاز الحكومي.

على القوات الامنية أن تطوق الطارمية بأكملها وتحظر التجول فيها وتفتش بيوتها بيتا بيتا ولا تبقي في اي بيت قطعة سلاح واحدة وتوكل حماية الناس هناك إلى وحدات عسكرية ثابتة تفرض هيبة الدولة على الطارمية وجميع موانئها!! ؛ لتعلن بذلك حصر الطارمية بيد الدولة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى