أخباراقتصاد

مختص : المنافذ في اقليم كردستان سكين بخاصرة العراق ولا بد من السيطرة عليها

قناة الإباء
قال المختص في عمليات النقل البري باسل الخفاجي ، الاحد ، انه لابد من فرض السيطرة على المنافذ الحدودية في شمال العراق واقليم كردستان ومن دون ذلك فان صولة المنافذ لن تاتي بنتيجة مرجوة ، معتبرًا ان المنافذ الحدودية في إقليم كردستان باتت (سكين خاصرة) في جسد البلد يستغلها التجار لتمرير بضائع بخلاف الضوابط.
ووصف الخفاجي المنافذ الحدودية وعملية الترانزيت بانها نفط دائم ومن شأنها ان تعظم ايرادات العراق لـكن ما يحدث في المنافذ الحدودية باقليم كردستان يتسبب باضرار اقتصادية كبيرة وخرق كبير يستغله تجار لتمرير بضائعهم ، مبينا ان هناك تجارا في الامارات يشحنون سيارات بموديلات قديمة 2013 و2014 عبر ميناء مرسين التركي لتدخل عبر اقليم كردستان خلافا للضوابط .
واضاف ” ما لم تسيطر  الحكومة على المنافذ الحدودية في اقليم كردستان فعليها ان تقرأ على المنافذ الحدودية الجنوبية والغربية السلام ”
وحذر من ان اقليم كردستان لا يرغب بان تكون الحكومة العراقية قوية وتفرض سيطرتها على كامل المنافذ الحدودية .

ويرتبط العراق عبر 24 منفذا حدوديا بريا وبحريا مع الدول الست المجاورة له، وهي السعودية والكويت والاردن وسوريا وتركيا وايران، وتبلغ وارداتها حوالى 6 مليارات دولار سنويا بحسب وزير المالية علي علاوي.
وتوعد رئيس مجلس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي بمحاربة الفساد الجمركي وبفرض النظام وبسط القانون على المنافذ التجارية العراقية.
وخلال وجوده عند معبر مندلي قال الكاظمي إن الحكومة ستلاحق “الأشباح” التي كانت تنقل شاحنات البضائع عبر الحدود من دون دفع رسوم جمركية.
وأضاف أن “هذه رسالة لكل الفاسدين ومن يحاول أن يبتز المواطنين، اليوم سوف نعيد هيبة الدولة”.

وطلب الكاظمي أمام الصحفيين من “رجال الأعمال أن يدفعوا الجمارك وألا يدفعوا للمرتشين”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى