صحافة

التعايش مع كورونا

الإباء / متابعة ….

ركزت صحيفة ”نيويورك تايمز“ الأمريكية، على طرق تعايش دول العالم المختلفة مع وباء كورونا، حيث تقوم الصين باختبار عمال المطاعم وسائقي التوصيل واحدًا تلو الآخر، وتخبر كوريا الجنوبية الناس بحمل نوعين من الأقنعة لمختلف المواقف الاجتماعية الخطرة.

في حين تطلب ألمانيا من المجتمعات المحلية اتخاذ إجراءات صارمة عندما يصل عدد الإصابات إلى نقاط معينة، وتستهدف بريطانيا بؤر التفشي المحلية في استراتيجية يشبهها رئيس الوزراء بوريس جونسون بلعبة ”واك أ مول“ التي تعتمد على التعامل العشوائي مع ما يظهر.

وفي جميع أنحاء العالم، تتكيف الحكومات التي بدا أنها تروض الفيروس التاجي مع حقيقة أن المرض لن يختفي، ولكن في تحول بعيد عن عمليات الإغلاق المدمرة على الصعيد الوطني، فإنهم يبحثون عن طرق مستهدفة للعثور على بؤر تفشي الأمراض ووقفها، قبل أن تصبح موجات ثالثة أو رابعة.

وبينما تختلف التفاصيل، تدعو الإستراتيجيات إلى منح الحكومات مرونة لتضييق أو تخفيف قيود الإغلاق حسب الحاجة، حيث تتطلب مزيجًا من الاختبارات والمراقبة المكثفة، وأوقات الاستجابة السريعة من قبل السلطات، والإدارة الصارمة للحدود والتذكير المستمر لمواطنيها بمخاطر الاتصال البشري المتكرر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى