أخباررياضةسلايدر

هل منحت تقنية الـVAR ريال مدريد صدارة ترتيب الدوري الإسباني؟

قنة الإباء

أثار الفوز الذي حققه نادي ريال مدريد على مضيفه ريال سوسيداد، أمس الأحد، في المرحلة الثامنة والعشرين للدوري الإسباني، ردود فعل واسعة النطاق، تجاه تقنية حكم الفيديو الـVAR، التي استفاد منها الميرينغي في حصد النقاط الثلاث.

وأصبح ريال مدريد متربعًا على صدارة الدوري الإسباني، برصيد 65 نقطة، وذلك بفضل تفوقه على برشلونة، الذي يملك نفس الرصيد في مجموع المباراتين بين الفريقين في الليغا؛ حيث تعادلا ذهابًا في “كامب نو” دون أهداف، قبل أن يفوز ريال مدريد في مباراة الدور الثاني، بهدفين نظيفين على ملعب “سانتياغو برنابيو”.

وكان لتقنية الفيديو، VAR، دورًا كبيرًا في فوز ريال مدريد على سوسيداد، حيث منح الحكم ركلة جزاء للبرازيلي فينسيوس جونيور، سجّل منها سيرجيو راموس الهدف الأول، قبل أن يلغي الحكم هدفًا أحرزه، عدنان يانوزاغ، بدعوى تداخل أحد لاعبي أصحاب الأرض، وإعاقة زاوية الرؤية للحارس البلجيكي تيبو كورتوا، ثم أحرز كريم بنزيما الهدف الثاني للريال، في ظل شكوك بأن المهاجم الفرنسي هيأ الكرة بذراعه قبل تسجيل الهدف.

وفي هذا السياق، رصدت صحيفة “آس” الإسبانية 5 مواقف، استفاد منها ريال مدريد في العودة إلى صدارة الدوري الإسباني، وذلك خلال المباريات الثلاث التي خاضها الميرينغي حتى الآن، منذ استئناف المسابقة، عقب فترة التوقف الإجبارية، نتيجة تفشي فيروس ”كورونا“ المستجد.

مباراة ريال مدريد وإيبار

أشارت الصحيفة، في تقرير نشرته، اليوم الإثنين، إلى أن الألماني، توني كروسن، تقدّم لريال مدريد أمام إيبار بالهدف الأول، في المباراة التي انتهت لصالح الملكي 3-1، رغم أن الفرنسي كريم بنزيما، الذي شارك في صناعة الهدف، كان في موقف تسلل، ولكن حكام الفيديو لم يحتسبوا شيئًا.

مباراة ريال مدريد وفالنسيا

وقالت الصحيفة الكتالونية، إن فالنسيا تعرض للظلم نتيجة عدم احتساب هدف صحيح لمهاجمه رودريغو، خلال تلك المباراة؛ حيث أكدت الإعادة أن زميله ماكسي غوميز، لم يتدخل في اللعبة، ولم يتسبب في أي إعاقة للمدافع الفرنسي، رافائيل فاران، وحرم فالنسيا من التقدم بهدف، في المباراة التي حسمها الريال 3- صفر بعد تلك الواقعة.

مباراة ريال سوسيداد وريال مدريد

ورصدت الصحيفة أيضًا، المواقف الثلاثة التي استفاد منها ريال مدريد في مباراة أمس، خارج أرضه ضد سوسيداد، حيث سقط البرازيلي، فينيسيوس جونيور، على الأرض في احتكاك عادي للغاية مع مدافع المنافس، إلا أن الحكم أطلق صافرته معلنًا احتساب ركلة جزاء، وأيّده في هذا القرار حكم الفيديو، رغم أن الإعادة أكدت أن المهاجم البرازيلي بالغ في السقوط، ولم يكن الاحتكاك يستدعي احتساب خطأ على المدافع.

وقالت إن الحكم ألغى هدفًا لصالح ريال سوسييداد، بعد تسديدة صاروخية من عدنان يانوزاغ، حيث أثبتت الإعادة، بحسب الصحيفة، أن ميكائيل مورينو، لاعب سوسيداد، الذي كان في موقف تسلل، كان على مسافة 5 أمتار على الأقل من الحارس تيبو كورتوا، وأنه لم يكن سببًا في حجب الرؤية عن حارس ريال مدريد.

وتابعت: “في لقطة الهدف الثاني لريال مدريد، فإن كريم بنزيما استخدم ذراعه وليس كتفه في السيطرة على الكرة قبل تسديدها في المرمى، ولكن الحكم وتقنية الفيديو لم يلتفتا إلى ذلك، وقررا احتساب الكرة هدفًا للريال”.

وأصبحت الأمور حاليًا بيد ريال مدريد للفوز بالدوري الإسباني حال فوزه في جميع المباريات المتبقية، في الوقت الذي أهدر فيه برشلونة الصدارة بعد تعادله خارج أرضه أمام إشبيلية، دون أهداف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى