صحافة

ادعاء على ناشطة لبنانية بجرم التعامل مع الاحتلال الاسرائيلي

الإباء / متابعة

أفادت معلومات صحافية بأن “مفوض ​الحكومة​ المعاون لدى ​المحكمة العسكرية​ القاضي فادي عقيقي إدعى على الناشطة الموقوفة كيندا الخطيب، بجرم التعامل مع ​الاحتلال الاسرائيلي​ ودخول الأراضي الفلسطينية المحتلة والتعامل مع جواسيس الاحتلال والمتعاملين لمصلحته”.

وأحال القاضي عقيقي المدعى عليها مع الملف إلى قاضي التحقيق العسكري الأول بالإنابة ​القاضي فادي صوان​، وطلب استجوابها وإصدار مذكرة توقيف وجاهية في حقها.

وكان الأمن العام أوقف منذ ايام ، “الناشطة” كندة الخطيب، وشقيقها، بشبهة التعامل مع الاحتلال الإسرائيلي، قبل أن يُترك شقيقها في اليوم التالي.

وقال مرجع أمني إن توقيف كندة جاء بناءً على “دلائل لدى الأمن العام تُثبت تورطها في التخابر مع أشخاص داخل كيان الاحتلال الإسرائيلي”، مشيراً إلى أنها “قدّمت معلومات للإسرائيليين”. غير أنّ المرجع الأمني رفض الإفصاح عن طبيعة هذه المعلومات. الموقوفة التي تبلغ من العمر ٢٤ عاماً لم تعترف أمام المحققين بما يُنسب إليها، إلا أن المصادر الأمنية تتحدث عن أدلة عبارة عن محادثات وتسجيلات تثبّت الشبهات بحقها.

في موازاة ذلك، كشفت مصادر أمنية لـ”الأخبار” أن كندة الخطيب سبق أن تقدمت، عام 2019، ببلاغين لدى قوى الأمن تُفيد فيهما أنّ شخصاً إسرائيلياً تواصل معها.

A.A

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى