تقارير

اضطرابات أميركا.. أجواء التظاهرات في العاصمة واشنطن

الإباء / متابعة ….

ساعات طويلة في محيط البيت الأبيض بين المتظاهرين وقوات الأمن، تحت درجة حرارة مرتفعة تخطت 35 درجة في بعض الأحيان.

وكانت الاحتجاجات سلمية بصفة عامة، وهاجمت الرئيس دونالد ترامب وطالبت بالقصاص من قتلة جورج فلويد الشاب الأسود الذي لقى حتفه اختناقا على يد شرطي أبيض، وبإصلاح أجهزة الشرطة وتقليل مخصصاتها المالية.

البداية من غرب البيت الأبيض

البداية كانت من الجانب الغربي من البيت الأبيض عند تقاطع شارع 17 مع جادة بنسلفانيا، مرورا بمنطقة جورج تاون العريقة والراقية، حيث كانت أغلب المحال التجارية محاطة بألواح الخشب العريض لحمايتها من أي أعمال نهب أو سطو كتلك التي عرفتها واشنطن أمسيتي الاثنين والثلاثاء الماضيين.

وبالمرور أمام مبنى البنك الدولي وصندوق النقد الدولي في جادة بنسلفانيا بين شارعي 18 و19، بدا واضحا الوجود العسكري بهدف تأمين مباني المنظمات الدولية.

وبالاقتراب من أسوار مجمع البيت الأبيض التي تطل على شارع 17، كان واضحا وجود أسوار وحواجز معدنية تمت إضافتها خلال الساعات الـ24 الأخيرة.

في هذا المكان تجمّع عدد صغير من المتظاهرين حيث اكدوا بأن التجمعات الكبرى للتظاهرة تتركز في شمال وشرق البيت الأبيض، فتم الاتجاه إلى هناك .

ووقف عدة بائعين يعرضون بضاعتهم من القمصان المطبوع عليها صورة جورج فلويد، أو عبارات مؤيدة لحقوق السود وتدعو إلى تعامل الشرطة بإنصاف ومهنية معهم. وبلغ سعر القميص الواحد 20 دولارا.

عدد من الاشخاص السود والبيض من سكان العاصمة واشنطن، قالوا متى ستنتهي هذه الاحتجاجات ، وما هي الشروط اللازمة لإنهائها، غير أنهم عبّروا عن حزنهم لما آلت إليه الأوضاع العامة في الدولة الأميركية خلال الأسابيع والأشهر الأخيرة.

كما اتفقوا على عدم وجود أي قيادة تحرك هذه التظاهرات، واعتبروها تظاهرات عفوية بدون قيادة ، “مثلها مثل الولايات المتحدة حاليا” .

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى