تكنلوجيا و صحة

العلماء يرصدون نبض قلب الثقب الأسود

الإباء / متابعة …..

يسمي العلماء الإشارة المتكررة الناتجة عن النبض حول الثقب الأسود بنبضات القلب.
التقطت المركبة الفضائية “نيوهورايزن” صورا وصفت بأنها “الأكثر غرابة” في عالم الفضاء إلى يومنا هذا، بسبب المسافة الهائلة التي تفصلها عن الأرض.
وابتعدت المركبة عن الأرض لمسافة تقدر بحوالي 4 مليار ميل (6.5 مليار كيلومتر تقريبا)، والتقطت مناظر مذهلة للنجوم تختلف عن الصور الملتقطة من كوكبنا.
وتُظهر النجوم في الصور بوضعيات مختلفة عن وضعياتها في الصور الملتقطة من الأرض، حيث التقطت المركبة الصور من أماكن قريبة من كوكب بلوتو ومجموعة أخرى من الكواكب، بحسب “ديلي ميل” البريطانية.
ونظرا للمسافة الهائلة بين المركبة ووطنها الأم “كوكب الأرض”، تمكنت المركبة من إجراء أول تجربة “المنظر” بين النجوم بنجاح، والتي تظهر كيف تبدو النجوم، وكأنها تتحرك، عند تصويرها من مواقع مختلفة.
وقال آلان ستيرن، الباحث الرئيسي في مشروع المركبة “نيوهورايزن”، من معهد الجنوب الغربي للأبحاث في أمريكا (SwRI): “من الإنصاف أن نقول إن المركبة تنظر إلى سماء غريبة، على عكس ما نراه نحن من الأرض”.
وأضاف: “وهذا سمح لنا بفعل شيء لم يتم تحقيقه من قبل، لرؤية أقرب النجوم التي تحركت بشكل واضح في السماء، والتي لا يمكن رؤيتها في الأرض، وقال: “لا تستطيع أي عين بشرية اكتشاف هذه التحولات”.
وتساعد تجربة اختلاف المنظر العلماء الآن على قياس المسافة البعيدة للنجوم وتحديد مكان تواجدها في الفضاء بشكل دقيق، ويحتاج الفريق فقط لمقارنة صور “نيوهورايزن” مع تلك التي التقطت على الأرض.

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى