أخباردولي و عربيسلايدر

ترامب يعلن الحرب على الشعب الأمريكي

قناة الإباء

أكدت صحيفة الإندبندنت البريطانية، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعلن الحرب على المواطنين الأمريكيين الذين يحتجون على جريمة قتل المواطن من أصول إفريقية جورج فلويد على أيدي الشرطة الامريكية مشيرة إلى أن “الانتفاضة التاريخية التي تشهدها الولايات المتحدة ليست بسبب مقتل فلويد فقط ولكن بسبب كل حالة الظلم وغياب العدالة التي يعاني منها المجتمع الأمريكي”.

ولفتت الصحيفة في مقال للكاتبة نايلا برتون إلى أن “هذه الانتفاضة حطمت أصناما عدة منها صنم الرأسمالية الأمريكية ومتاجر سلع الرفاهية والشرطة والعنصرية” مبينة أن الشرطة استخدمت العنف بشكل لم يكن متخيلا في التعامل مع المتظاهرين وقد فعلت ذلك كله بموافقة من ترامب الذي غرد على تويتر قائلا “عندما يبدأ السلب يبدأ إطلاق النار”.

وأضافت الكاتبة أن “ترامب لم يكتف بالتهديد بالعنف لكن كلامه لاحقا عن المادة الثانية من الدستور التي تكفل للمواطنين الأمريكيين الحق بامتلاك السلاح وحديثه عن الالتزام بالقانون يعد بمثابة رسالة استدعاء واضحة لقاعدة مؤيديه من المتطرفين الذين احتشدوا قبل نحو شهر أمام مقر المحكمة في ولاية ميشيغان حاملين بنادقهم الآلية دون أن يواجهوا أي رد فعل عنيف من الشرطة”.

وفي مقال له نشرته صحيفة آي قال زعيم حزب العمال السابق جيريمي كوربين أنه “لا ينبغي أن يشيح العالم بوجهه بعيدا عن القمع الذي تمارسه إدارة ترامب تجاه المحتجين” مضيفا “سترتكب الحكومة البريطانية خطأ كبيرا لو تجاهلت مقتل فلويد بل سيؤدي ذلك إلى خطر يهدد مجتمعنا ومؤسسة الشرطة ونظام العدالة والقضاء.

وأشار كوربين إلى أن جانبا من المواطنين في بريطانيا من أصول افريقية كما هو الحال في الولايات المتحدة سيتعرضون للتأثيرات التي تنتج عن العنف الذي يجري هناك موضحا أن هذا هو الوقت المناسب “لوقوف المجتمع الدولي بشكل موحد للتضامن مع أسرة جورج فلويد وأصدقائه ومحبيه وكل من يكافحون ضد العنصرية في كل مكان”.

وفي مقال آخر أكدت الصحيفة أن “الناس يشعرون بالغضب في بريطانيا ورغم ذلك رفض وزير الخارجية دومينيك راب شجب تصريحات ترامب التي أعقبت مقتل فلويد والداعية لإطلاق النار على المتظاهرين”.

بدورها انتقدت صحيفة الغارديان البريطانية الطريقة التي خرج بها الرئيس الأمريكي من البيت الأبيض تحت الحراسة مع معاونيه لالتقاط صور أمام الكنيسة المواجهة له وهو يرفع الإنجيل بيده اليمنى.

وقالت الصحيفة في مقال للصحفي لوك أونيل بعنوان “ماذا نعرف عن غرام ترامب بالإنجيل” إن ترامب أمر قوات الأمن بإخلاء المنطقة من المتظاهرين “واستخدم في سبيل ذلك قنابل الغاز والقنابل الصوتية لتكون المحصلة في النهاية هي المشهد الذي جرى أمام كنيسة القديس جون التاريخية”.

ونقلت الصحيفة عن أسقف واشنطن ماريان باد قولها “دعوني أكون واضحة… لقد استخدم الرئيس الإنجيل فضلا عن استخدامه إحدى الكنائس التي تتبع أبرشيتي دون الحصول على إذن… كل ذلك كان وسيلة وبابا خلفيا لتوصيل رسالة غير أخلاقية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى