مقالات

كيسنجر.. ومؤامرة الكورونا

الإباء / متابعة

الدكتور عصام مرعي

لعلنا ونحن نخطو باتجاه عالم جديد غريب مجهول، يتحتم علينا ان نستقرىء واحده من ظواهرالواقع ونرصدها كما نراها،، ومن ثم ننطلق منها بربط منطقي معقول الى ماسيكون عليه العالم الجديد مابعد الكورونا،، ونقبل النتائج مهما بدت في ظاهرها غريبه أو مقلقه وربما جدا مرعبة!!

لن أتناول في هذه المقاله تأثير الكورونا على الاقتصاد والمال والاعمال، بل سوف اركز على الادارة الجديده التي يتوخاها ثلة من البشر لادارة سكان العالم.

لتكن بداية الحديث عن الاهتمام العالمي منذ مدة طويلة بعلاقة حجم سكان العالم الامثل بالموارد الغذائيه . لقد  استأثر هذا الموضوع باهتمام المفكرين والاقتصاديين والموسسات العامة والخاصه منذ قديم الزمان،،

ونشير في هذا المقام الى بعض هذه الاهتمامات بالاشارة الى الاجتماع الذي ضم الكثير من هولاء المهتمين في بداية الثلاثينات من القرن الماضي في مدينة كوكيوك في المكسيك حيث أدخلوا البيانات الخاصه بنمو السكان على عدة سنوات مع البيانات الخاصه بالموارد الغذائية اللازمه خلال الفترة ذاتها، وانطلقوا وفق معادلات احصائيه الربط بين المعلومات واستقصاء تجاهها لعدة سنوات ماضيه ، وتوصلوا الى ضرورة الحد من النمو السكاني في العالم والا فان المجاعة والامراض الخبيثه هي النهاية الحتميه المتوقعه لهذا الخلل بين كثرة السكان والموارد النادرة، كما نشير ايضا الى اجتماع اخر للدلالة على هذا الاهتمام وهو اجتماع الموتمر الدولي للسكان في مدينة مكسيكو عام 1984  حيث أكد المجتمعون أن الزياده السكانيه توثر بصورة سلبيه على رخاء الافراد وصحتهم وخاصة في الدول الناميه والفقيره التي لازالت تعاني من افة التكاثر السكاني،،

واستمر الاهتمام بحجم السكان ورفاهية الانسان من خلال موتمرات عديده كان أهمها موتمر بالي في اندونيسيا عام 1992 والذي ضم عددا من دول اسيا والباسفيك لبحث علاقة التنميه بعدد السكان وحددوا هدفا استراتيجيا بالحد من انجاب للمرأة الواحده بحيث لايزيد عن  2.2 من الاولاد قبل عام 2010 .

 ما أريد ان اخلص اليه ان الخلل بين عدد السكان  والموارد المتاحة في العالم هو موضوع قديم ومستمر،، لدرجة انهم اعتبروا الحروب العالمية والافات المرضيه نعمة للانسانيه لانها تنهي الخلل الموجود بين كثرةعدد السكان وبين ندرة الموارد المتاحه.

ننتقل الان الى موضوع اخر  لاعلاقة بينه وبين النمو السكاني وهو انهيار الاتحاد السوفياتي في 25 سبتمبر 1991 حين أعلنت احدى عشر دولة خروجها من هذا الاتحاد،،احتفلت الولايات المتحده حينها بانتصارها على الاتحاد السوفياتي وخرج هنرى كيسنجر الذي كان وزير خارجية الولايات المتحده الامريكيه سابقا ليعلن أن العدو الذي يستحق ان تتفرغ له الولايات المتحده والعالم اجمع هو الاسلام،،

وفي مقابلة مدوية أعلن كيسنجر حديثا “أن الحرب العالمية الثالثة باتت على الابواب وايران ستكون هي ضربة البداية في تلك الحرب وعلى اسرائيل ان تقتل خلالها أكبر عدد ممكن من العرب وتحتل نصف الشرق الاوسط” (1)

كل ماورد أعلاه هو الواقع الحقيقي كما نراه وكما قرأناه وكما سمعنا عنه،، والان لننتقل الى عالم جديد هو اقرب الى الخيال،، وربما بعد استيعابه نصل الى الحقيقه التي يسعى بعض المتامرين على البشريه تحقيقها بأي صورة من الصور.

ظهرت خلال فترة الكورونا بعض الاقاويل والنظريات نذكر منها مايلي:

  • ان هناك مشاريع يشترك بها كل من هنرى كيسنجر وعملاق عالم الكمبوتر بيل جيتس لتطعيم كافة سكان العالم بطعم خاص على صيغة شريحه بحجم حبة الرز يتمكنون من خلالها تحويل كل انسان الى كمبيوتر يتم التحكم به عن طريق مجموعة مركزيه عالميه،، وهناك ادعاء ان وباء الكورونا سيكون واحدا من الحجج القويه التي سوف يتذرع بها المتامرون للضغط نحو استخدام هذا الطعم الخبيث.(2)

  • ان الشريحة سوف تتضمن كل مايتعلق بحاملها من حيث وضعه المالي والاجتماعي وديانته وعرقه وما شابه.

  • سوف تركز الولايات المتحده على الا تترك اي انسان يعيش في هذا العالم دون تطعيمه بهذه الشريحه بكل وسائل الاغراءات/الضغوطات الممكنه ،

  • ان المجموعة المركزيه سوف تتمكن من التحكم في كافة الشوون الماليه والاقتصاديه والاجتماعيه لسكان العالم عن طريق الشرائح الموجوده تحت الجلد ،، حتى انهم يستطيعون التحكم بانهاء حياتهم واجبارهم على تنفيذ اوامر تصدرلأي منهم  بواسطة موجات كهرومغناطيسيه لتنفيذها بغض النظر عن رضاهم او عدم رضاهم بالامر الذي يطلب منهم تنفيذه. كما ان هذه المجموعة سوف تتمكن من تحويل اي مبالغ تريدها من حساباتك البنكيه دون الرجوع الي اصحابها.(3)

  • قامت الدكتوره جودي بيكونيتز بالتأكيد على أن التطعيم الذي سيتم حقن كافة سكان العالم به هو تطعيم سام وخطير على حياة الانسان وسوف يودي الى تدمير دماغ الأطفال.(4)

  • تقوم الولايات المتحده لاسباب مجهوله الايعاز والضغط على الجهات الصحيه بالمبالغه وبتضخيم احصائيات الاموات من الكورونا !!(5)

  • تم الاعلان في 20/4/2020 عن قانون جديد في المملكه المتحدة تم بموجبه تعديل قانون الصحه العامه رقم 1984 واصبح من حق الدوله ان تجبر اي مريض على اخذ تطعيم ضد اي مرض بموافقته او بدون ذلك ، ويعتبر رفض اي شخص على اخذ التطعيم مخالفه تستدعي القاء القبض على المريض بدون اذن من محكمة او اية جهة أخرى.(6)

وحتى نستوعب المزيج السحري من عملية الخلط بين الواقع والخيال نقول،،

  1. ان كيسنجر هو الحلقه المشتركه بين عالم الحقيقه الذي يتامر من خلاله مع بيل جيتس لصياغة شكل التحكم بالبشر في المستقبل

  2. ان كيسنجر هو جزء من المجموعة التي سوف تتمكن من خلال الخبرة الفنيه لبيل جيتس من التحكم بالمجموعات الرقميه كيفما يشاء،،

وللتوضيح بصورة أكثر فقد ظهرموخرا اعلان في امريكا يضع حلا سحريا للحلم الاسرائيلي و للصراع القائم في منطقة الشرق الاوسط بأن تكون هناك  دولة اسرائيليه واحده تحكم كافة الدول العربيه بدون استثناء. فاذا أرادت الجهة المركزية تنفيذ ذلك فانها تستطيع بأمر واحد  عن طريق الشرائط الالكترونيه التي تتحكم بها تنفيذ ذلك دون الحاجه لجندي او طائرة او قنبله لتحقيق ذلك.

ان مانواجهه تعريف جديد لمعنى القوة والسيطره الكامله على كافة شعوب العالم.  ولذلك هناك اسئلة هامه يجب ان نحدد اجابات لها. اذكر بعضا من هذه الاسئله على سبيل المثال لاالحصر،،كيف يمكن لدول العالم وممثليها محاربة هذا الخطر الكبير الذي يهدد وجودهم وقد يكون فيه فناءهم قبل فوات الأوان !! كيف نستطيع أن نواجه هذا الاستعمار الجديد الذي يقودنا نحو المجهول ،،وهل لدينا القدره والرغبه والحكمة والشجاعة  لتنفيذ ذلك؟! كيف يمكن أن نجمع قوانا لنكون مستعدين لمواجهة المجاهيل والمتغيرات التي تواجهنا والاعصار الشديد الذي يهددنا من مختلف الاتجاهات . ألا يستحق الامر ان تتوجه الموسسات الدوليه لتقنين العلاقه بين التقدم التكنولوجي وحرية الانسان؟!

وهناك بادرة خير بدأت باحتجاج ومظاهرات في سويسرا يرفض فيها الشعب الخضوع للمخطط الوارد في هذه المقاله لتحويل البشر الى مجرد قطيع يوجه لخدمة مجموعة من المجرمين!!

المراجع

  • كيسنجر، الحرب العالمية الثالثة قادمة والمسلمون سيتحولون فيها الى رماد، بوابة افريقيا الاخباريه- وكالات، 13مايو 2017

  • هاله حمصي، ما أهمية التحذير من شريحة ID2020 ، النهار 21 ابريل 2020

  • ارتيوم كابشوك، كورونا بين العلاج والموامرة، كشاف 22 مارس 2020

  • ديفي البا ، VIRUS CONSPIRACITSTS ELEVATE A NEW CHAMPION، نيويورك تايمز، 9 مايو 2020

  • Tina nguyen,; TRUMP BOOSTERS DON’T BELIEVE THE CORONVIRUS DEATH TOLL, Politico, , 5 July 2020

  • Sidley Austin, COVID-19 CONTROL MEASURES-UK POLICE POWERS,Commercial litigation and Disputes Update, 31 March 2020

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى