مقالات

العالم في معركة صعبة لمواجهة فيروس كورونا

قناة الإباء / متابعة ……

بعد سلسلة من التدابير الاستثنائية للحد من الأضرار الحباتية لوباء كوفيد-19، يفترض أن يؤكد العالم على قدراته الذهاب أبعد من ذلك وإن بدت خياراته محدودة.

يرى الخبراء أن المعركة لم تنته ، فقد تضطر البنوك المركزية في العالم إلى بذل المزيد من الجهد “لإقناع الأسواق وتهدئة المخاوف المتزايدة بشأن استدامة الدين”.

خاصة وأن التدابير التي اتخذتها الدول لتجنب موجة من الإفلاس وبالتالي تسريح العمال، سوف تخلق دينا عاما بقيمة 1000 مليار يورو في ألمانيا وفرنسا وإيطاليا وإسبانيا فقط .

وقد يكون أحد الخيارات هو إدراج “سندات عالية المخاطر” في برامج إعادة شراء الديون، والذي لا يزال محظورا حتى الآن، ما لم يرفع البنك المركزي الأوروبي هذا الحاجز القانوني من تلقاء نفسه.

ويمكن للبنك المركزي الأوروبي، مع ذلك، خفض “معدل سعر الفائدة على الودائع” الذي يثقل السيولة التي يقدمها المصرف بدلاً من توزيعها على شكل قروض. وكان قد تم تثبيتها عند -0,50 بالمئة في آذار/مارس، لكن يجب على البنك المركزي الأوروبي أن يكرر خلال ايام أنه يحتفظ بإمكانية إجراء مزيد من التخفيضات لدعم الائتمان.

ومن المتوقع أن توجه الخميس المديرة السابقة لصندوق النقد الدولي ووزيرة الاقتصاد الفرنسي السابقة نداء كي لا يكون البنك المركزي الأوروبي وحيدا لانقاذ منطقة اليورو.

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى