أخباراقتصاد

العدوان احتجز أكثر من 127 شحنة نفطية لفترات متفاوتة

الإباء/ متابعة

أعلنت شركة النفط اليمنية، اليوم الخميس، أن عدد الشحنات التي احتجزها تحالف العدوان السعودي الأمريكي أكثر من 127 شحنة نفطية خلال سنوات العدوان والحصار المفروض على اليمن، موضحة أن غرامات تأخير تلك الشحنات حوالى 60 مليون دولار.

وأوضحت الشركة خلال مؤتمر صحفي عقدته بالعاصمة صنعاء بشأن الاحتجاز التعسفي لسفن المشتقات النفطية من قبل العدوان وتأثيرها على المواطن، أوضحت أن عدد الشحنات التي تم احتجازها بلغ أكثر من 127 شحنة نفطية احتجزت لفترات متفاوتة وصلت أقصاها إلى 145 يوماً للسفينة أبهيا داماس.

وأكدت أنه ترتب على احتجاز السفن تكبد الاقتصاد الوطني غرامات تأخير حوالي 60 مليون دولار كنتيجة مباشرة للحصار ومنع دخول متن المشتقات النفطية.

وبينت شركة النفط اليمنية أنه كان بالإمكان تجنب الغرامات لولا استمرار الإجراءات التعسفية المتمثلة باحتجاز السفن النفطية عرض البحر من قبل تحالف العدوان.

ونوهت إلى أن قوى العدوان ما تزال تحتجز 16 سفينة نفطية بلغ مدة احتجار أولاها أكثر من 42 يوما على الرغم من حصول جميع السفن على التصاريح الأممية للدخول إلى ميناء الحديدة.

وأشارت إلى أن إجراءات الحصار العدوانية تحرم المواطن من الاستفادة من الانخفاض العالمي في أسعار النفط ومشتقاته.

وأكدت الشركة أن تحالف العدوان مستمر في إجراءات الحصار العدوانية بغية رفع تكلفة الحصول على السلع والخدمات الحيوية ما يؤدي إلى زيادة الأعباء المعيشية على المواطن اليمني.

إلى ذلك كشفت شركة النفط اليمنية أن تحالف العدوان ومرتزقته يسعى إلى إيقاف مصافي مأرب عن نشاطها لمصالح شخصية ضيقة في ظل الاحتياج المحلي لمشتقات النفط.

وحملت وزارة النفط والمعادن وشركة النفط اليمنية قوى العدوان والأمم المتحدة المسئولية الكاملة عن تلك الممارسات العدوانية.

ودعت المواطنين إلى عدم الانجرار وراء الشائعات التي يتبناها مرتزقة العدوان، مشيرة إلى أنه تم السماح للمواطن تعبئة 20 لترا من البنزين من جميع المحطات بعد أن كان ممنوعا.

وأكدت وزارة النفط والشركة أنها لن تألو جهدا في إعادة النظر في أسعار البيع للمشتقات النفطية وتخفيفها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى