أخباردولي و عربيسلايدر

الاحتلال الإسرائيلي ينتقم من أهالي سلوان بـ”كورونا”!

الإباء/ متابعة

صعدت سلطات الاحتلال الإسرائيلي من ممارساتها واعتداءاتها العنصرية ضد بلدة سلوان جنوبي المسجد الأقصى المبارك، مستغلة الإجراءات الراهنة بسبب انتشار فيروس “كورونا” المستجد.

وتشهد البلدة وأحياؤها منذ يومين هجمة إسرائيلية ممنهجة وتضييقًا للخناق على سكانها، من خلال مواصلة عمليات التنكيل والاعتداء على الشبان وملاحقتهم، والاعتقالات، ونصب الحواجز العسكرية وإغلاق الشوارع، وتحرير مخالفات باهظة للمواطنين، وغيرها.

وتعتبر بلدة سلوان، البالغ عدد سكانها نحو 55 ألف نسمة، خط الدفاع الأول عن المسجد الأقصى، كونها تمثل الحاضنة الجنوبية للمسجد، مما يجعلها دائمًا في مرمى الاستهداف الإسرائيلي.

وتفرض بلدية الاحتلال قيودًا مشددة على البناء في سلوان، مما يبقي السكان أمام خيارين: إما البناء بدون رخصة أو العيش في أحياء مكتظة جدًا، كما تعاني من الاكتظاظ الشديد في أحيائها، وتفتقر للبنى التحتية المناسبة التي يمكنها استيعاب الارتفاع المتزايد في أعداد السكان.

HJ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى