أخباررياضة

كورونا يهدد أحلام نادي برشلونة في سوق الانتقالات

الإباء/ متابعة

وضع نادي برشلونة الإسباني خطة طموحة لتجديد صفوفه مع بداية الموسم المقبل، ويأتي على رأسها التعاقد مع البرازيلي نيمار دا سيلفا، نجم باريس سان جيرمان الفرنسي، والأرجنتيني لاوتارو مارتينيز، نجم هجوم إنتر ميلان الإيطالي.

إلا أن صحيفة “آس” الإسبانية أكدت أن برشلونة سيواجه أزمة حقيقية في التعاقد مع الثنائي نيمار ولاوتارو مارتينيز، في ظل الوضع المالي الذي تشهده الأندية الأوروبية حاليا، مع توقف المسابقات الكروية بسبب انتشار فيروس “كورونا” المستجد، والخسائر المادية الكبيرة، وعدم وضوح الرؤية فيما يتعلق باستكمال الموسم الحالي.

وقالت “آس” في تقرير نشرته اليوم الخميس،: “يتعين على برشلونة دفع 300 مليون يورو كي يحسم صفقتي نيمار ولاوتارو مارتينيز، لأن باريس سان جيرمان لن يبيع البرازيلي الدولي بأقل من 180 أو 190 مليون يورو، في حين يبلغ الشرط الجزائي في عقد مهاجم التانغو 111 مليون يورو”.

وأضافت: “الأزمة ستكون في توفير 300 مليون يورو من أجل الصفقتين، إضافة إلى ضرورة التعاقد مع 3 لاعبين آخرين، أحدهما في مركز قلب الدفاع والثاني في مركز الظهير الأيمن، إضافة إلى لاعب وسط، والمرشح له فابيان رويز نجم نابولي الإيطالي”.

ومضت تقول: “يبدو لاوتارو مارتينيز صفقة ضرورية في الهجوم، كون الأوروغوياني لويس سواريز يقترب من نهاية مشواره الكروي بعد وصوله إلى 33 عاما، ونهاية عقده مع برشلونة في صيف 2021، ولكن نيمار أيضا يمثل مشروعا اقتصاديا مربحا للنادي الكتالوني، كونه علامة تجارية بارزة في عالم كرة القدم”.

وحسب “آس” فإن هناك آراء داخل إدارة برشلونة لا تزال تعارض عودة نيمار إلى “كامب نو”، في ظل الطريقة التي رحل بها اللاعب في 2017 مقابل فسخ عقده مع النادي، إضافة إلى مستواه غير الثابت خلال السنوات الثلاث الماضية مع كثرة الإصابات التي يتعرض لها، ولكن يبقى أن الأرجنتيني ليونيل ميسي، أسطورة البلوغرانا، سيكون له دور كبير في حسم صفقة نيمار، كونه يريد البرازيلي إلى جواره في الفريق بأي طريقة.

وفي هذا السياق، قالت الصحيفة إنه في حالة تأزم الوضع المالي بالنسبة لبرشلونة، مع رغبة الإدارة في إرضاء ميسي، فإنه يمكن اللجوء إلى الخطة البديلة، من خلال ضم نيمار، والتخلي عن لاوتارو مارتينيز، والتعاقد مع مهاجم أقل سعرا مثل الغابوني أوباميانغ نجم آرسنال الإنجليزي، أو الفرنسي وسام بن يدر نجم موناكو.

HJ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى