أخباردولي و عربيسلايدر

دراسات استكشافية وتحركات اماراتية لنهب نفط اليمن

الإباء/ متابعة

كشفت مصادر يمنية عن التحركات الإماراتية الساعية إلى التنقيب عن النفط ونهبه، في المياه الإقليمية اليمنية.

وقالت المصادر إن الامارات حددت 7 قطاعات بحرية، للبدء في عمليات التنقيب عن النفط في البحر العربي وخليج عدن، وأخرى في الساحل الغربي على البحر الأحمر، منها مواقع في رأس عمران القريبة من باب المندب.

وأضافت المصادر، أن الامارات أجرت دراسات مكثفة منذ نحو خمس سنوات، من أجل الهيمنة على مواقع نفطية في المياه اليمنية، التي يقدر مخزونها النفطي، بنحو 11.95 مليار برميل، منها 4.78 مليار برميل قابلة للاستخراج بالطرق التقليدية الحالية.

وأوضحت المصادر أن الامارات رتبت للانتقالي سيطرته على الجنوب، ومختلف مواقع النفط، ودعمته عسكريا ومادياً، من اجل تنفيذ مشاريعها الخاصة بواسطته، ويكون له الاشراف على عملية التصدير وإدارة الموارد العامة، ليتسنى لها تنفيذ مشروعها في نهب ثروات البلد، خصوصاً النفطية والغازية.

وبحسب المصادر فإن المخطط المقبل، بعد اعمال المسح الاستكشافي التي تنفذه الامارات منذ2017م، سيكون البدء في البحر العربي، الممتد من المكلا في حضرموت إلى المهرة وسقطرى، بالتعاون مع الجانب السعودي.

وبسطت الامارات نفوذها على المنافذ التجارية والحيوية والجزر الاستراتيجية اليمنية، من خلال جماعات مسلحة موالية لها، حيث سعت أبوظبي منذ فترة لإنشاء شركات محلية تخضع لإدارتها متخصصة في مجال الطاقة في شبوة وحضرموت، لتنفيذ المشروعات الخاصة بنهب النفط.

ويصل إجمالي عدد الحقول النفطية في اليمن إلى نحو 105 حقول، منها 81 حقلاً في قطاعات مفتوحة للاستكشاف والتنقيب أغلبها في المياه البحرية، حسب تقارير رسمية.

HJ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى