أخباردولي و عربي

وزير الخارجية النمساوي يزور طهران السبت

قناة الإبـاء / بغداد

يقوم وزير الخارجية النمساوي، يوم السبت، بزيارة رسمية الى طهران بهدف إجراء محادثات مع المسؤولين الايرانيين في إطار الجهود الأوروبية للحفاظ على الاتفاق النووي.

وأفادت وكالة تنسيم الدولية للأنباء نقلا عن صحيفة “دي بريسه” النمساوية، بأن وزير خارجية النمسا الكساندر شالنبيرغ سيزور ايران يوم السبت، يلتقي خلالها مع رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية ووزير الخارجية الايراني ويجري معهما محادثات بشأن اهم القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وكتبت صحيفة “دي بريسه” النمساوية، ان هذه الزيارة تأتي في إطار جهود الاتحاد الاوروبي للوساطة بين ايران واميركا بشأن الخلافات حول الموضوع النووي.

وفي تصريح له على اعتاب زيارته الى ايران، قال وزير الخارجية النمساوي: اذا لم يحضر الطرفان الى طاولة المفاوضات، فإننا سنجلب لهم طاولة المفاوضات.

وأضاف انه بزيارته الى طهران، يريد ان يدعم جهود الاتحاد الاوروبي للحفاظ على الاتفاق النووي. هذا في حين ان منسق السياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي جوزيف بوريل، كان قد زار طهران سابقا باقتراح من النمسا.

وفي اوائل شهر شباط/فبراير الجاري التقى بوريل مع المسؤولين الايرانيين في طهران، وأجرى معهم محادثات بشأن الاتفاق النووي، حيث وجه الرئيس الايراني خلال لقائه مع بوريل انتقادا شديدا الى السياسات الاوروبية والخلافات مع ايران في الشأن النووي.

ورأى وزير خارجية النمسا ان الاوضاع الراهنة خطيرة للغاية، مؤكدا ضرورة الحوار من اجل تسوية الخلافات النووية مع ايران.

وبشأن دوافعه لزيارة طهران، قال شالينبرغ: بالضبط لأن الاتفاق النووي مع ايران أُنجز في فيينا، لذلك تكوّنت لنا مسؤولية خاصة بأن علينا ان نكون فاعلين في هذا المجال.

ومن المقرر ان يلتقي وزير الخارجية النمساوي كذلك خلال اقامته في طهران يومي السبت والاحد، مع رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني، ومع امين لجنة حقوق الانسان الايرانية علي باقري كني ويجري معهما محادثات بشأن القضايا ذات الاهتمام المشترك.

كما أكد الكساندر شالينبرغ انه يبذل جهوده للحفاظ على الاتفاق النووي، الا ان هذا المهم لن يتحقق بدون ايران، قائلا ان النمسا تعترف بهذا الامر بأن ايران تعاونت حتى اليوم مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، الا انه في ذات الوقت وصف الخطوات الايرانية الاخيرة في خفض التزاماتها بالاتفاق النووي، بأنها مثيرة للقلق، وحذر من تبعات خروج ايران تماما من الاتفاق النووي على النمسا وأوروبا.

وأكد شالينبرغ ان على اوروبا ان تثبت لإيران بأنها رغم الحظر الاميركي، مازالت تدعم الاتفاق النووي وتتعاون مع ايران.

وكان وزير الخارجية النمساوي قد تحدث مع نظيره الاميركي بنفس الموضوع خلال زيارة قام بها اوائل شهر شباط/فبراير الجاري الى واشنطن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى