مقالات

مرضى السرطان الشجعان !

الإباء / متابعة ….

عندما نتحدث عن المرض يقفز دوما الى أذهاننا مرضى السرطان الشجعان الذين يقاتلونه بما يملكون من عزيمة وقوة وإيمان وأمل وبابتسامة متواضعة تخفي خلفها الاوجاع ,

هذا المرض الخبيث الذي يؤذي الجميع ويعلمنا درساً صعباً في الحياة ان المرض يجمعنا ويوحدنا فكل الناس أمام المرض واحد,

إن الحياة عبارة عن أزهار وأشواك، ونفحات ولفحات، ولذات وآلام، وصحة وسقام،

ودوام الحال من المحال فلا يجوز لرجل أن ينعم بزوجته بقوتها وجمالها ويتبرم بها عند سقمها فيأكلها لحماً ويلقيها عظماً ويرميها قشرة حال ضعفها وعجزها ويتزوج عليها بحجة السقم والوجع ,

وكما لا يجوز لامرأة سعدت بالحياة وتنعمت بعز زوجها أن تفعل بالمثل أيضا وتنسي الحلوة قبل المرة والعافية قبل البلاء,

ولا يجوز للأبناء أن يرموا ابائهم في بيوت رعاية المسنين ويتناسوا فضلهم لانهم كانوا يوما ربيع العمر أسسوا وغرسوا بذور الغد وهم العمود الفقري الذي لن تقصمه السنوات مهما تكالبت وهم الأصالة والعراقة والجذور لأبنائهم ولأحفادهم.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى