مقالات

رحلة الحياة قصيرةٌ مهما طالت …!

الإباء / متابعة …..

مع تقدم العمر ينضج الإنسان يوما بعد يوم, وينضج فكره وبصيرته وعقله ويقل تفكيره في الدنيا ويزيد تفكيره في الآخرة,

ومع تقدم العمر تتراجع الأنانية لصالح اكتساب محبه الآخرين من حوله, ويخسر حاسة البصر لصالح قوة البصيرة وتتراجع نسبة قوته الجسدية لصالح قدراته الفكرية,

ويختفي اللون الوردي من وجنتيه لتفوح رائحة الورود من كلماته,

إذن مع تقدم العمر نحن لا نخسر بل نستبدل الخسائر بأرباح حقيقة باقية

حتى لو أختفي وجودنا فيبقي الأثر باق فواح,

دوما ما كنت اتساءل في ترحالي لماذا يحرص ركاب الطائرة الذين تجمعهم الأقدار في رحلة سفر أن يتعاملوا فيما بينهم بود ولطف ورقة وعطف متبادل ومجاملة وحرص على مشاعر الآخرين الذين تعرفوا عليهم في ترحالهم؟

فهل لانهم رفاق سفر ولان رحلتهم لن تطول سوي سويعات

وفي نهاية المطاف سوف يذهب كل منهم الى وجهته؟

فاذا كان الأمر كذلك فلماذا لا يهون رفاق رحلة الحياة على أنفسهم وعلى شركائهم متاعب السفر بنفس هذه الروح وبحسن المعاشرة وبالتعاطف المتبادل

ورحلة الحياة قصيرةٌ مهما طالت!

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى