سياسي

الموسوي: واشنطن تقود مخططا خبيثا عن طريق استهداف سفارة “الشر” في بغداد

الإباء / متابعة

رأى المحلل السياسي عبد الحسين الموسوي، الثلاثاء، ان واشنطن تقود مخططا خبيثا عبر الاستعانة بعصاباتها الخاصة لاستهداف سفارة الشر الأميركية في بغداد، مبينا ان خطوة واشنطن هدفها وضع بغداد في ورطة من امرها امام المجتمع الدولي بهدف استخدام قواتها ضد رموز وطنية.

وقال الموسوي، ان “واشنطن استخدمت عصاباتها التي برزت في الآونة الأخيرة، لاستهداف سفارة الشر الأميركية وسط بغداد”.

وأضاف ان “اللعبة الأميركية تهدف الى اتهام محور المقاومة وقادة الحشد الشعبي بقصف السفارة، من اجل كسب المجتمع الدولي ضد العراق لبقاء قواتها في أراضيه”.

وبين ان “اميركا ستعمل على استخدام قواتها ضد بعض الرموز الوطنية وقد تقوم بعمليات اغتيال كالذي قامت به بحق قادة الانتصار على الإرهاب (المهندس وسليماني) بحجة الرد على استهداف سفارتها في بغداد”.

وأوضح ان “محور المقاومة وفي حال قرر استهداف السفارة الأميركية فأنه لن يخفي هذا الامر، كما انه اكثر معرفة ودراية بمصلحة البلد وقانونه الخاص بالبعثات الدبلوماسية، لذا فأن قصف السفارة ماهو الا لعبة أميركية من اجل توريط العراق واستهداف رموز وطنية أخرى”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى