سياسيأخبار

تأجيل اختيار المرشح لرئاسة الحكومة بين تصريحات مكررة لنواب وغياب التوافق

قناة الإبـاء  /بغداد

“سيتم خلال ايام”، “خلال الاسبوع المقبل”، “خلال يومين”، جمل نطقها بها نواب وسياسيين على مدار الشهر الماضي عند حديثهم عن موعد اعلان المرشح لرئاسة الحكومة المقبلة بدلا عن المستقيلة برئاسة عادل عبدالمهدي.

وتشير مصادر قريبة من رئاسة الجمهورية الى، انه”لا اتفاقات على اسم معين لرئاسة الحكومة المقبلة وكل من تم ترشيحه لا يجد القبول من جميع الاطراف سواء الكتل السياسية ام المتظاهرين”.

واضافت المصادر، انه”لا موعد محدد للتكليف وانهاء عمل حكومة تصريف الاعمال برئاسة عبدالمهدي”.

من جانبه أعلن رئيس كتلة بيارق الخير النيابية محمد الخالدي، اتفاق القوى السياسية على تقديم مرشح رئاسة الحكومة الجديدة خلال اليومين المقبلين.

وقال الخالدي، إن “هناك بوادراً لحل أزمة مرشح رئاسة الحكومة الجديدة”، مبيناً أن “كتلته أجرت حواراً مع الأطراف المؤثرة، وعلى أثر ذلك حصل شبه اتفاق على اختيار مرشح واحد بين الأسماء المتداولة وتقديمه خلال اليومين المقبلين، لرئيس الجمهورية لتكليفه بتشكيل الحكومة الجديدة”.

وبشأن هذا التصريح تذكر المصادر، ان”مثل هذه التصريحات تعبر عن معلومات انية والاتفاقات تتغير بين ساعة واخرى”.

واشارت المصادر الى، ان”اخر الاسماء التي تم الاتفاق عليها من قبل الكتل السياسية هو الوزير السابق علي شكري، لكن المتظاهرين رفضوه وطالبوا بمرشح مستقل”.
ويوم الجمعة الماضية، طالبت المرجعية الدينية العليا في النجف، الكتل السياسية بالاسراع بتسمية المرشح لرئاسة الحكومة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى