رياضة

أول “هاتريك” لرونالدو في “السيري أ” وإنتر يحسم القمة

الإباء / متابعة

حقّق يوفنتوس فوزاً كبيراً على كالياري 4-0 في مباراة تألّق فيها نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو بتسجيله ثلاثية “هاتريك”، فيما حسم شريكه في الصدارة إنتر ميلانو مباراة القمة أمام مضيفه نابولي 3-1 عبر ثنائية البلجيكي روميلو لوكاكو في المرحلة 18 من الدوري الإيطالي.

ورفع “اليوفي” رصيده إلى 45 نقطة في المركز الثاني بفارق الأهداف وراء إنتر، وذلك بفضل الثلاثية الأولى في “سيري أ” لرونالدو الذي أصبح اللاعب الوحيد الذي يسجّل هدفاً على الأقل في البطولات الخمس الكبرى في كل من الأعوام الـ18 التي أمضاها في إنكلترا وإسبانيا وإيطاليا من 2003 حتى 2020.

وافتتح يوفنتوس التسجيل في الدقيقة 49 حين استفاد رونالدو من خطأ فادح في تمرير الكرة أمام منطقة الجزاء من الإستوني راغنار كلافان، فخطفها وراوغ الحارس قبل أن يسدد في الشباك الخالية.

وحسم يوفنتوس اللقاء بشكل كبير حين انتزع الأرجنتيني باولو ديبالا ركلة جزاء من الكرواتي ماركو روغ، فانبرى لها رونالدو بنجاح (67)، قبل أن يضيف الأرجنتيني الآخر غونزالو هيغواين، بعد دقائق من مشاركته بدلاً من ديبالا، الهدف الثالث بتسديدة تحوّلت من كلافان بعد تمريرة من رونالدو (81).

وأكمل يوفنتوس مهرجان أهدافه بالهدف الثالث لرونالدو بعدما وصلته الكرة على الجهة اليسرى بتمريرة من البديل البرازيلي دوغلاس كوستا، فسدّدها بعيداً عن متناول الحارس (82)، مسجّلاً هدفه الثالث عشر في “سيري آ” هذا الموسم.

إنتر يفك عقدة “سان باولو”

وعلى ملعب “سان باولو”، فك إنتر عقدته في معقل نابولي حيث لم يذق طعم الفوز في الدوري منذ 18 تشرين الأول/أكتوبر 1997 (2-0)، وخرج منتصراً عبر ثنائية للبلجيكي روميلو لوكاكو.

وأهدى لوكاكو مدربه أنتونيو كونتي فوزه المئة في “سيري آ” من أصل 145 مباراة، فيما زاد الضغط على جينارو غاتوزو الذي خسر إثنتين من مبارياته الثلاث حتى الآن كخلف لكارلو أنشيلوتي في تدريب نابولي الذي تجمّد رصيده عند 24 نقطة في المركز الثامن.

مشاركة أولى غير مثمرة لإبراهيموفيتش

وعلى ملعب “سان سيرو”، استمرت معاناة ميلان إن كان من ناحية النتائج أو التسجيل، وذلك على الرغم من استعانته مجدداً بالنجم السويدي المخضرم زلاتان إبراهيموفيتش الذي نزل في الشوط الثاني من المباراة ضد سمبدوريا دون أن يتمكن من تغيير نتيجة التعادل السلبي.

لكن زلاتان لم يقدّم شيئاً يذكر ليكتفي ميلان بـ16 هدفاً في 18 مباراة خاضها في الدوري هذا الموسم وبنقطة رفع بها رصيده إلى 22.

ولم يعرف ميلان طعم الفوز سوى مرتين في آخر ثماني مباريات له، وتلقى في المرحلة الأخيرة قبل العطلة الشتوية خسارة قاسية بخماسية نظيفة أمام مضيفه أتالانتا الذي كرّر هذه النتيجة ورفع رصيده إلى 48 هدفا في 18 مباراة، معززاً مركزه الخامس بفوزه على ضيفه بارما عبر الأرجنتيني أليخاندرو غوميز (11) والسويسري ريمو فرويلر (34) والألماني روبن غوزنس (43) والسلوفيني يوسيب إيليشيتش (60 و71).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى