أخباردولي و عربي

مقتل أول مسلح سوري في ليبيا

الإباء/ متابعة

لقي أحد مسلحي ميليشيا السلطان مراد التابعة للجيش التركي مصرعه، في ليبيا يوم الأحد، ليكون أول قتلى ميليشيات ما يسمى “الجيش الوطني السوري”، الذي اقتادته تركيا إلى الأراضي الليبية.

وذكرت صفحات معارضة أن “القتيل من مدينة زملكا الواقعة في الغوطة الشرقية في ريف دمشق، والتي غادرها في العام 2018، ضمن قوافل الرافضين للتسوية مع الحكومة السورية”.

وذكر “المرصد المعارض” أن “عدد المجندين من ميليشات ما يسمى “الجيش الوطني” الذين وصلوا إلى العاصمة الليبية طرابلس، شهد ارتفاعاً خلال الأيام الماضية، حيث بلغ عددهم نحو 1000 مقاتل”.

ووصل عدد المرتزقة الذين اقتادتهم السلطات التركية من سوريا للقتال إلى جانب حكومة الوفاق الموالية لأنقرة في طرابلس إلى 1700 مقاتل بحسب “المرصد المعارض”.

وتستمر عمليات تجنيد المقاتلين لنقلهم إلى ليبيا في المناطق الخاضعة لسيطرة الجيش التركي والفصائل الموالية لها في الشمال السوري.

وتم افتتاح عدد من المراكز في مناطق عفرين، والباب، وإعزاز وجرابلس، الشهر الماضي، لتسجيل أسماء مقاتلي الفصائل الموالية لأنقرة تمهيداً لنقلهم إلى معسكرات في تركيا، ومن ثم نقلهم إلى ليبيا.

يذكر أن فصيل السلطان مراد التابع لقوات الاحتلال التركي، يتكتم حتى الان على حادث مقتل عنصره في ليبيا ، وسط توقعات بنعيه على أنه قتل في معارك الشمال السوري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى